البورصات العربية ترتفع وسط تعاملات هزيلة

البورصات العربية ترتفع وسط تعاملات هزيلة

دبي- ارتفعت أغلب البورصات العربية في معاملات هزيلة بنهاية تداولات الثلاثاء، رغم استمرار هبوط أسعار النفط، فيما تراجعت بورصتا الإمارات مع تعرضهما إلى عمليات بيع لجني الأرباح.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم 15 يونيو، بنسبة 0.67% إلى 65.08 دولارا للبرميل، وهبطت العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم 15 يونيو بنسبة 0.5% إلى 59.42 دولارا للبرميل.

وأغلقت بورصة السعودية، الأكبر فى العالم العربي، على ارتفاع بنسبة 0.77%، وهي أكبر وتيرة صعود يومية منذ قرابة شهر، لتصل إلى 9801.4 نقطة.

وقال أسامة السدمي، محلل أسواق المال السعودية: ”لاحظنا أداء إيجابي غير معهود لغالبية الأسهم القيادية فى تداولات اليوم وهو ما دفع المؤشر لتجاوز حاجز 9800 نقطة مجددا“.

وصعدت أغلب الأسهم القيادية يتصدرها ”جبل عمر“ و“سابك“ و“سامبا“ و“صافولا“ و“موبايلي“ و“ينساب“ و“سافكو“ بنسب تتراوح بين 0.8% و3.8%.

وأضاف السدمي: ”اعتقد أن صعود اليوم جاء فى ظل تحسن معنويات المستثمرين مع بدء ظهور بعض المحفزات الإيجابية تتعلق بالشركات“.

وصعد سهم ”المراعي“ بنسبة 1.4% بعدما قالت الشركة انها تخطط لاستثمارات بنحو 21 مليار ريال على مدار الخمس سنوات القادمة بهدف رفع الطاقات والقدرات الإنتاجية فى المزارع ومرافق التصنيع والتوزيع والنقل.

وقفز سهم ”الإسمنت السعودية“ بنسبة 1.29% بعد أن أقر مجلس إدارة الشركة توزيعات بواقع 3 ريال للسهم الواحد عن النصف الأول من العام الجاري.

وتوقع السدمي استمرار وتيرة صعود الأسهم السعودية فى الفترة القادمة، لكنه رهن ذلك بعودة المستثمرين لضخ مزيد من السيولة التى ستحفز أداء الأسهم بالضرورة.

وأغلقت أسواق البحرين ومسقط والكويت وقطر على ارتفاعات محدودة لم تتجاوز نسبة 0.4% وسط نشاط محدود على بعض الأسهم القيادية خاصة في قطاعات العقارات والاتصالات والبنوك.

واستمرت بورصة مصر في هبوطها للجلسة الثانية على التوالي مع استمرار تعرضها لجني أرباح جزئي في أعقاب موجة صعوديه بعدما أعلنت الحكومة عن ارجاء تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة عامين.

وانخفض مؤشر مصر الرئيسي بنسبة 0.83 % مدفوعا بهبوط أسهم قيادية مثل ”المصرية للاتصالات“ و“جلوبال تيليكوم“ و“جهينة“ و“التجاري الدولي“.

لكن سهم ”مدينة نصر للإسكان“ ارتفع بأكثر من 2.8% مع إعلان الشركة عن أسنادها مشروع إقامة وتشغيل مول تجاري في مدينة تيجان بجوار مطار القاهرة الدولي، لمجموعة فواز الحكير السعودية باستثمارات تتراوح بين 670 إلى 690 مليون جنيه.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر العاصمة أبوظبي بنسبة 0.23% ليمحو جميع مكاسبه الصباحية متأثرا بهبوط أغلب الأسهم القيادية خاصة في القطاع العقاري.

وتراجع سهم ”منازل“ العقارية أكثر من 3%، بعد أن فسرت الشركة زيادة خسائرها المتراكمة فى ميزانية عام 2014، بإنها نتيجة لخسائر دفترية بسبب الاستحواذ على حقوق غير مسيطرة في شركتي منازل التخصصية لإدارة العقارات، وسينساس العالمية.

وهبط مؤشر بورصة دبي المجاورة بنحو 0.2 % مع هبوط أسهم قيادية مثل ”دريك آند سكل“ و“سوق دبي المالي“ و“أرابتك“.

وانخفض أيضا سهم ”امانات“ القابضة بنسبة 1.9%، فيما قالت الشركة إنها اشترت أسهم مجموعة مستشفيات النور، المدرجة فى بورصة لندن بسعر أقل من السعري السوقي للسهم.

وكانت ”امانات“ أعلنت الخميس الماضي عن شرائها حصة في مجموعة مستشفيات النور بقيمة 250 مليون درهم (68 مليون دولار).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com