رائدة الفضاء سالي رايد.. امرأة لامست النجوم

رائدة الفضاء سالي رايد.. امرأة لامست النجوم

احتفى محرك البحث العملاق غوغل اليوم الثلاثاء بالذكرى الـ 64 لميلاد سالي رايد التي أصبحت رمزا أمريكيا في مجال استكشاف الفضاء، و النضال من أجل المساواة بين الجنسين.

وهي في الواقع أول امرأة أميركية ذهبت إلى الفضاء في يوم 18 يونيو عام 1983 ضمن بعثة ثانية من المكوك تشالنجر يحمل معه رائدة الفضاء التي كان عمرها آنذاك 32 عاما.

وبقيت في الفضاء ستة أيام، في مهمة لم يسبقها إليها من النساء سوا السوفيتيتين فالنتينا تيريشكوفا (1963) وسفيتلانا (1982).

وفي أكتوبر 1984، أبحرت للمرة الثانية في مركبة فضائية، ليتم اختيارها ثانية لرحلة جديدة في يونيو 1985 لتكون جزءا من طاقم الرحلة الثالثة في العام التالي لتشالنجر. لكن الرحلة ألغيت بسبب انفجار وقع بعد إقلاعها بدقيقة واحدة في يناير 1986 النتائج في.

ثم تم تعيينها امرأة عضو في لجنة “رودجر” للتحقيق في أسباب ودواعي هذه الدراما.

وعند مغادرتها ناسا في عام 1987، حصلت سالي رايد على وضع تحسد عليه من قبل موظفي ناسا، هو المساعد الخاص التخطيط الاستراتيجي على المدى الطويل بالوكالة.

أسست رايد في عام 2001 مؤسسة سالي رايد ساينس، وهي مؤسسة تقوم بنشر برامج تعليمية تستهدف تلاميذ المدارس الابتدائية والثانوية وتحثهم على دراسة العلوم والتفكير بالبحث العلمي، مع تركيز خاص على البنات.

توفيت رايد في 23 يوليو 2012 عن عمر يناهز الـ61 عاما بعد أشهر من تشخيص إصابتها بسرطان البنكرياس وقد تم حرق جثمانها ودفن الرماد بجوار والدها.

وتزوجت رايد مع ستيف هولي 1982-1987 وهو نفسه رائد فضاء -قدم خمس رحلات على متن ديسكفري وكولومبيا .

ومنحت سالي رايد، وسام الحرية وهو أعلى تكريم مدني تمنحه الحكومة الأميركية.

وقال الرئيس الأمريكي عنها: إننا نتذكر سالي رايد ليس لمجرد كونها بطلة قومية، وإنما بصفتها مثال تحتذي به الأجيال من النساء الشاباتلقد ألهمتنا سالي كي نسعى لبلوغ النجوم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع