عرض المسلسل الفلسطيني ”بدون إخراج“ برمضان

عرض المسلسل الفلسطيني ”بدون إخراج“ برمضان

المصدر: رام الله - من مي زيادة

يحفل شهر رمضان كل عام بالعديد من الاعمال التلفزيونية الجديدة والمتنوعة، ينتظرها المشاهد الفلسطيني على أحر من الجمر، فعلى الرغم من كون الانتاج التلفزيوني المحلي في بداياته إلا أن له حيزًا في بيوت الفلسطينين ومكانة خاصة في قلوبهم، كيف لا وهو يشاهد قريبًا له يظهر في التلفاز بدور ما، اوصديقًا له هو من أخرج العمل.

بدون إخراج“ هو المسلسل الكوميدي الطابع الذي ينتظره الفلسطينيون الشهر القادم، والمكون من 29 حلقة تلفزيونية.

إرم“ تحدثت إلى مخرج العمل باسل عطا الله والذي قال بدوره، “ بدون إخراج “ مسلسل كوميدي، يناقش القضايا التي تخص المواطن بعفوية وتلقائية تامة، حيث أنني اعتقد ان الكوميديا هي اقرب السبل للوصول لقلوب وعقول المشاهدين، فالحال العام والاضطرابات السياسية والمعاناة اليومية التي يتعرض لها المواطن الفلسطيني جراء الاحتلال الاسرائيلي والواقع المرير المفروض عليه يحتّم علينا من موقعنا أن ندخل البهجة في قلوب المشاهد.

وعن اختيار اسم ”بدون إخراج“ للعمل التلفزيوني، يضيف: ”لأن العمل يطرح القضايا بعفوية، كأنها صور حية من الواقع، وجدت أن اسميها بهذا الاسم”.

ويؤكد عطاالله أنه كمؤلف ومخرج للعمل الكوميدي فقد اعطاه لون ونكهة مختلفه عن اي عمل سابق قام به، بحيث أن المشاهد في كل حلقة سينتظر اللغز والموقف والرسالة، خاصة وأن شخصيات العمل ثابته إن كانت أسرة أو جيران، لكن في كل حلقة الموضوع والمضمون سيكونان مختلفان.

وأضاف أن ما يميز العمل أيضًأ أنه في كل حلقة سيتم تصوير أحداثها في قرية فلسطينية مختلفة.

وأِشار عطالله إلى أن مسلسل ”بدون إخراج“ صُوّر بتقنيات سينمائية عالية، بحيث أن المشاهد الفلسطيني سيلمس تغيير جذري فيه، مقارنة بالأعمال السابقة.

وتطرق إلى أنه أخرج وألف أكثر من 11 مسلسل تلفزيوني، كما أنه عمل كممثل في بعض أعماله مثل مسلسل  ”ع بياض“ العام الماضي،“ حيث  شاركت فيه كممثل ومخرج، وكان ايضًا في القالب الكوميدي الاجتماعي السياسي اللاذع، وأعتبره من أفضل الأعمال الدرامية التي شاركت بها، فقد امتاز بمواضيعه الجريئة“.

يشار إلى أن الفنان عطا الله كان في أول مراحله هاويًا، أسس فرقة نجوم فلسطين وعمل فيها كعازف ”أورج“، وشارك أيضا في إنشاء فريق غنائي تحت اسم ”فرقة نهاوند“، وقدم لون جديد من ألوان التوزيع الموسيقي على المستوى المحلي والفلسطيني، وأسس  أول أستوديو للإنتاج الفني والإعلامي في مدينة نابلس، ويشار له لأنه صاحب أول فكره إنتاج دراما تلفزيونيه في مدينة نابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com