15 مليون إيراني تحت خط الفقر

15 مليون إيراني تحت خط الفقر

طهران– كشفت إحصائية رسمية للحكومة الإيرانية عن وجود أكثر من 15 مليون إيراني أي 20 بالمئة يعيشون تحت خط الفقر، وتبقى هذه الأرقام محل تشكيك من قبل المنظمات الحقوقية الإيرانية والدولية، إذ تذهب إلى أعلى من ذلك بكثير.

وأوضحت الإحصائية التي أوردتها مواقع إخبارية محلية إيرانية الاثنين، أن العاطلين عن العمل بلغ عشرة ملايين، مشيراً إلى وجود نحو 15 ألف أسرة مشردة في شوارع طهران يلتحفون الصناديق الورقية.

وكان وزير العمل والرفاه الاجتماعي الإيراني علي ربيعي قد أعلن في نوفمبر الماضي، أن 12 مليون إيراني يعيشون في حالة الفقر المدقع في إيران، مبينا أن هذه الأرقام تؤكد ضرورة إطلاق الحكومة خطة تنموية لتقليل حجم البطالة والفقر.

وثبت أن وعود الرئيس الإيراني حسن روحاني لم تحل الأزمة الاقتصادية، فيما يرى محللون أن السبب هو دفع إيران مئات المليارات لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد والجماعات الشيعية العراقية المسلحة وحزب الله اللبناني وجماعة حركة أنصار الله الحوثيين في اليمن.

وتتضارب الإحصائيات بشأن عدد العاطلين عن العمل والفقر في إيران، حيث أشار الوزير ربيعي في أكتوبر الماضي إلى وجود 7 ملايين شخص يعيشون في حالة فقر في إيران.

ولفت وزير العمل الإيراني إلى أن العوائل التي تسكن في العاصمة طهران لديها أكثر دخل سنوي، بينما لدى عوائل إقليم بلوشستان السني أقل دخل سنوي في إيران.

وبيّن علي ربيعي أن مقدار الدخل السنوي للعوائل في طهران هو 7 أضعاف هذا المقدار في بلوشستان، ولكن ظواهر الفقر في طهران هي أكثر وضوحاً.

وأضاف علي ربيعي: ”هرم توزيع الثروة في إيران يظهر أن في إيران بين 5 إلى 6 مليون شخص غني وثروة هؤلاء الأغنياء تعادل ثروة بعض الأثرياء في الغرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة