مصر.. اكتشاف تمثال ملك فرعوني يعود لـ 44 قرنا

مصر.. اكتشاف تمثال ملك فرعوني يعود لـ 44 قرنا

القاهرة – قالت وزارة الآثار المصرية، الثلاثاء، إن بعثة بلجيكية اكتشفت في أقصى جنوب البلاد الجزء السفلي لتمثال ملكي مسجل عليه اسم الملك (ساحورع) الذي حكم البلاد في بدايات القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد.

و(ساحورع) ثاني ملوك الأسرة الخامسة (2494-2345 قبل الميلاد) التي كانت تحكم البلاد من العاصمة (منف) جنوب غربي القاهرة. ولا توجد تماثيل كثيرة لملوك هذه الأسرة في تلك المنطقة البعيدة عن مركز الحكم آنذاك.

وقال ممدوح الدماطي وزير الآثار في البيان إن الكشف الذي توصلت إليه البعثة البلجيكية التابعة لمتحف الفن الملكي ”يمثل أهمية كبيرة حيث لم يتم الكشف عن تماثيل تخص الملك ساحورع سوى تمثالين فقط“ أحدهما بمتحف المتروبوليتان بالولايات المتحدة والآخر معروض بالمتحف المصري في القاهرة.

وأضاف أن هذا الكشف ”إضافة جديدة تكشف المزيد من التفاصيل التاريخية المتعلقة بهذا الملك والحقبة التاريخية التي ينتمي إليها.“

وقال إن لمنطقة الكاب شمالي أسوان الواقعة على بعد نحو 900 كيلومتر جنوبي القاهرة ”أهمية تاريخية كبيرة حيث كانت عاصمة لمصر العليا خلال عصور ما قبل التاريخ كما أصبحت عاصمة الإقليم الثالث حتى عصر البطالمة“.

ولا يؤرخ بدقة لعصر ما قبل التاريخ في مصر حيث عني المؤرخون وعلماء المصريات بما بعد عام 3100 قبل الميلاد وهو تاريخ توحيد البلاد مصر جغرافيا وإداريا تحت حكم مركزي على يد الملك مينا مؤسس الأسرة الفرعونية الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com