الناجون من ”كارثة المتوسط“ تمسكوا بجثث الموتى

الناجون من ”كارثة المتوسط“ تمسكوا بجثث الموتى

المصدر: إرم- سكينة الطيب

روى مهاجرون نجوا من حادث غرق القارب الذي كان يقل مهاجرين غير نظاميين قبالة السواحل الليبية، ليلة السبت، حكايات مأساوية عن الفاجعة.

وقال بعضهم إن القارب كان يحمل 800 شخصا، تم تكديس غالبيتهم في الطبقات الدنيا للقارب مما جعل  إنقاذهم مستحيلا.

وأضافوا أنهم تمكنوا من النجاة بعد أن تمسكوا بجثت آخرين توفوا وطفوا على سطح البحر، وأكدوا أن من بين الغارقين أطفالاً ونساء كانوا ضمن ركاب القارب.

فيما ذكر أحد الناجين أن ”السفينة كانت تقل نحو 950 مهاجرا وليس 700، من بينهم 40 إلى 50 طفلا و 200 امرأة، يحملون جنسيات مختلفة“.

ونجا من الحادث 28 شخصا كلهم ذكور ينحدرون من بلدان إريتيريا، بنغلاديش، الصومال، السودان ودول أخرى من إفريقيا جنوب الصحراء.

ولازالت فرق الإنقاذ تواصل مهمة البحث عن جثث ضحايا حادث غرق قارب كان يقل مهاجرين غير نظاميين قبالة السواحل الليبية، في أكبر كارثة إنسانية تعرفها المنطقة وتم انتشال 26 جثة فيما تضاءل أمل العثور على ناجين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com