أول عيد أب بمصر بلا احتفالات

أول عيد أب بمصر بلا احتفالات

القاهرة –غابت يوم أمس الثلاثاء، احتفالات أول عيد أب تم الدعوة إليها بمصر، إلا من احتفال في جامعة حكومية شمال العاصمة.

ولم تحظ الدعوة التي أطلقها أكاديمي مصري للاحتفال بـ“عيد الأب“ في 21 أبريل/ نيسان، أي اهتمام، سواء كان حكوميا أو شعبيا.

واعتادت الأسر المصرية في يوم 21 مارس/ آذار سنويا، منذ العام 1956 أن تحتفل رسميا بـ“عيد الأم“، ولم يظهر أي توجه حكومي لتكريم الأب علي هذا النحو من قبل.

ياسر سهيل، صاحب فكرة عيد الأب، وعميد كلية الفنون التطبيقية بجامعة بنها (بدلتا النيل/ شمال)، احتفل اليوم بفكرته، بدعم من المحافظة، التي خصصت احتفالية لتكريم الأب.

وشهدت الجامعة اليوم احتفالية، تقديرا لدور الأب فى النهوض بالمجتمع، وأهميته فى توازن الأسرة، وعودة الأخلاقيات والقيم، حضرها محمد عبد الظاهر محافظ القليوبية، وعلى شمس الدين رئيس الجامعة، وقيادات المحافظة، وعدد كبير من أسر قتلى الشرطة والجيش.

وكرمت الاحتفالية عددا من الآباء، لدورهم في تربية أبنائهم.

وبحسب مصدر حكومي مسؤول، فلا توجد تقديرات رسمية عن عدد الآباء أو الأمهات، غير أنه كشف أنه في العام 2006 كانت تقديرات الرجال المتزوجين بشكل أولي لا تقل عن 14 مليونا، وفي تزايد، مشيرا إلى أن عدد الأسر في العام الماضي 2014 كانت نحو 20 مليونا، ولاشك ستكون التقديرات الأولية لهذا الرقم في تزايد أيضا.

وكانت مصر، والتي يزيد عدد سكانها عن 90 مليونا، شهدت دعوة مماثلة مع احتفالات عيد الأم للاحتفال وتكريم الآباء يوم 21 سبتمبر/ أيلول من كل عام تماشيا مع يوم ميلاد الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، وتم تقديم إنذار إلى الجهات القضائية لإجبار الحكومة على اعتماد اليوم كما نقلت ذلك عدة تقارير محلية بمصر، غير أن دعوة أبريل/ نيسان هي الأكبر انتشارا.

وعيد الأب هو احتفالية عالمية لا دينية لتكريم الآباء يتم الاحتفال بها في عدة أيام مختلفة حول العالم، وهو يعادل الاحتفال بعيد الأم والذي يخصص لتكريم الأمهات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com