مرحبا بكم في ”دولة“ ليبرلاند (حقائق)  

مرحبا بكم في ”دولة“ ليبرلاند (حقائق)  

المصدر: إرم - من شوقي عبد الخالق

أعلن مواطن تشيكي، يدعى فيت جيديكا، إقامة دولة مجهرية تحررية جديدة، على مساحة صغيرة، لا تخضع لسيادة، تقع بين كرواتيا وصربيا.

وتقع جمهورية ليبرلاند، مثلما يطلق جيديكا على تلك المنطقة الجديدة، فوق مساحة 2.7 ميلاً مربعاً من الأراضي الواقعة بين صربيا وكرواتيا، على الضفة الغربية لنهر الدانوب، فيما يعرف باسم إقليم جورنجوا سيجا، وهي منطقة تتنازع عليها الدولتان الجارتان منذ فترة طويلة.

و ذكر موقع (vice) أن جيديكا، زعيم حزب المواطنون الأحرار(Free Citizens) الليبرالي بجمهورية التشيكية البالغ من العمر 31 سنة،  قام بإعلان قيام الدولة، حيث دعا بالفعل الناس من مختلف أنحاء العالم لتقديم طلب للحصول على الجنسية، الرقمية أو المواطنة، عن طريق مراسلته عبر البريد الالكتروني مع صورة لأي هوية وخطاب يفسر رغبتهم في الانضمام إلى مدينته الفاضلة.

ويهدف مؤسس الدولة الجديدة إلى ”خلق مجتمع يمكن للناس الشرفاء فيه أن يزدهروا، دون أن يعيشوا في دولة تجعل حياتهم صعبة مع القيود والضرائب التي لا داعي لها،“ كان هذا هو نص البيان الرسمي من الجمهورية، مثلما جاء في صحيفة كرواتيا ويك ”أحد الأسباب التي أدت إلى إقامة ليبرلاند هو تزايد تأثير جماعات المصالح على أداء الدول وتردي ظروف المعيشة“.

وعلى الرغم من أن ليبرلاند لم يكتب لها بعد ا دستور أو قوانين، إلا أن معالم مجتمع جيديكا المثالي: تصف الدولة التي نصبت نفسها كجمهورية دستورية مع عناصر الديمقراطية المباشرة.

وبحسب وسائل الإعلام التشيكية، فإن الهيكل الإداري سيعتمد على نموذج الدستور السويسري، كما سيتم تشكيل جمعية منتخبة من 10 إلى 20 عضواً بنظام التصويت الإلكتروني.

وستعمل الدولة تحت شعار ”عش ودع غيرك يعيش“، حيث ستحافظ الدولة على الحدود المفتوحة، بدون جيش نظامي، مع تقليل نفوذ السياسيين، والحفاظ على معدلات ضريبة منخفضة، وبشكل صريح حرمانهم من زيادة الديون القومية المستحقة.

وأضاف الموقع أن الدولة التي لديها علم وشعار، تستخدم حاليا اللغات التشيكية والمجرية والصربية الكرواتية كلغات رسمية لها،  مشيراً إلى أنه على الرغم من أن المواطنة مفتوحة نظريا أمام أي شخص يحترم الأفكار التحررية القائمة على الحرية الشخصية والملكية الخاصة، فإن ليبرلاند لن تقبل الطلبات المقدمة من الشيوعيين الحاليين والسابقين، والنازيين، أو أي شخص تكون له سوابق إجرامية غير مقبولة.

ومنذ ذيوع خبر إقامة ليبرلاند لأول مرة في وسائل التواصل الاجتماعي بمنطقة البلقان يوم الثلاثاء، انتشرت الأخبار خارج الشبكة العنكبوتية، وبات واضحاً أن جيديكا عازم على إقامة بلده الجديد.

وقد صرح بأنه سيحاول الحصول على اعتراف من كرواتيا وصربيا، قبل أن يتجه لبقية العالم، وحتى يسك عملة رقمية، سيسمح الآن باستخدام عملات بديلة.

وكان جيديكا قد صرح مؤخراً لمجلة التايم الأمريكية أنه تلقى حتى الآن 20 ألف طلب للحصول على الجنسية، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يقفز هذا العدد إلى مائة ألف بحلول نهاية الأسبوع، وأن بعض الأشخاص قدموا طلبات للانتقال فورا.

ومساء أمس الجمعة أعلن جيديكا أنه استقبل 60 ألف طلب مواطنة قائلا على صفحته في فيس بوك “لدينا دائرة الهجرة الأكثر ازدحاما في العالم”.

وبحسب الموقع يخطط جيديكا لقبول ما بين 3 آلاف إلى 5 آلاف طلب، حيث إن الهدف هو وصول عدد السكان إلى 35 ألفاً في المستقبل.

لكن الشكوك تحيط بهذه المساعي المبنية على افتراضات تبدو بعيدة عن تعقيدات الواقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com