مهرجان الرقص المعاصر يتواصل في بيروت

مهرجان الرقص المعاصر يتواصل في بيروت

بيروت – انطلقت، السبت، الدورة الـ11 من مهرجان ”بيروت للرقص المعاصر- بايبود“ بعرض عنوانه ”طرب“ فرقة سويسرية، حيث يستضيف المهرجان الذي يختتم في الـ 26 من الشهر الجاري عروضا أوروبية، فيما تغيب العروض العربية هذه السنة.

وضم عرض ”طرب“  لفرقة ”7273“  السويسرية 7 راقصين تمايلوا كالأفاعي علىموسيقى بدأت بطيئة ثم تسارع إيقاعها مع تطور العرض الذي غابت عنه الديكورات واقتصر على إضاءة خافتة وأنغام خاصة وتكرار لحركات جعلته صوفي الأجواء.

وفوجئ بعض الحضور بقدرة الراقصين على تطويع الجسد ما دفعهم إلى التوجه إلى الكواليس بعد انسدال الستار لتهنئة الفرقة  السويسرية التي أبدعت في رقصة الفويت فويت، متعددة الأنماط والتي ترتكز على انسياب الأجساد الراقصة بالتزامن مع بعضها وفي مختلف الاتجاهات وكأنها على حد قول سليمى راشد (42 عاما) ”أفاعٍ تستعد لمهاجمتنا“.

وسرعان ما راحت الأنغام تتسارع بمرور كل دقيقة لتطال الأجساد التي صفق الحضور طويلا لتناغم حركاتها وقد أضفت على المسرح لمسات روحانية جعلت إحدى السيدات تهتف وسط العرض ”هذا التعبير الأقصى للافتتان“.

وأكدت الراقصة اللبنانية ميا حبيس التي تسلمت إدارة المهرجان في دورته الحادية عشرة هذه من مؤسسه الراقص والكوريجراف عمر راجح، أن الحميمية عنوان هذه الدورة التي غابت عنها العروض العربية لعدم تمكن المهرجان من تغطية التكاليف المادية المترتبة على استقدامها.

وقالت: ”كان من المفترض أن يتخلل البرنامج ثلاثة عروض، ولكننا وللأسف لم نجد من يدعم حضورها ماديا مع الإشارة إلى أن المراكز الثقافية الموجودة في لبنان دعمت الفرق الأوروبية المشاركة“.

ولكي لا يغيب الراقص العربي كليا عن المهرجان، دعت إدارة (بايبود) عشرة راقصين من مختلف البلدان العربية ليشاركوا في الدورة الرابعة لملتقى (ليمون – المنتدى العربي للرقص المعاصر) الذي يقام على هامش المهرجان.

وقالت ميا حبيس ”من خلال هذا الملتقى يتفاعل الراقص مع زميله ويتبادل الجميع الخبرات والأفكار. هم راقصون شباب وفي الوقت عينه عملوا على الخشبة وجل ما يحتاجون إليه المساعدة ليعززوا خبرتهم“.

وتشارك في المهرجان فرق عالمية من بلجيكا وسويسرا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والسويد وهولندا والمجر وأسبانيا.
وفي حين كان حفل الافتتاح في مسرح المدينة تتوزع العروض المستمرة حتى 26 أبريل/ نيسان بين ثلاثة مسارح في العاصمة اللبنانية التي تشهد سنويا بفضل (بايبود) ما يعتبره أحد المثقفين ”اللمعة الإبداعية السنوية التي ينتظرها كثر، ليشعروا بأنهم ينتمون إلى خريطة الثقافة العالمية“.

وفي ما يتعلق بفرقة (7273) السويسرية التي افتتحت المهرجان السنوي ليل السبت الماضي فقد أسسها مصمم الرقص نيكولا كانتيون وزوجته لورانس يادي في العام 2003 وقاما من أجل إنجاح عرض (طرب) ببحوث مكثفة قادتهما إلى مصر للعمل من كثب مع موسيقيين أضافوا لمسات الطرب الأساسية التي تحتاجها الرقصة.

وقال كانتيون الذي اعتلى الخشبة مع الراقصين إن التمارين على الرقصة استمرت عاما كاملا وإنه وزوجته أمضيا وقتا طويلا في القاهرة ”من أجل تطوير التقنيات التي تحتاجها الرقصة كي تكون مزودة بأحاسيس تلمس الجمهور وتحضه في نهاية العرض على التمايل تماما كالأجساد المجنونة على الخشبة“.

وأضاف ”من خلال التمثيل على الخشبة أضفت الكثير من لمسات الرقص إلى حركات جسدي لأكون أقرب ما يمكن إلى الرقص.“ ورأى في مهرجان (بايبود) السنوي ”الملاذ الثقافي الضروري الذي يجمع في أروقته الافتراضية الفنان والإنسان العادي وكل من يحب الرقص وصخب الأجساد“.

وسبق الافتتاح معرض للفنان البلجيكي جوليان مير عرض من خلاله تجهيزين استوحاهما كما قال من ”التصاميم الرقمية الثلاثية الأبعاد“.

وكان (مهرجان بيروت للرقص المعاصر – بايبود) قد انطلق في عام 2004 بمبادرة من الراقص ومصمم الرقص عمر راجح وقد تحول مع الوقت وبشهادة كبار المثقفين في لبنان والمنطقة إلى واحد من أبرز مهرجانات الرقص ليس فقط في لبنان بل في العالم العربي يحضره العشرات من مختلف البلدان العربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com