إيران تضبط 500 طن من المخدرات خلال عام

إيران تضبط 500 طن من المخدرات خلال عام

طهران – كشف قائد شرطة مكافحة المخدرات في إيران، الجنرال علي مؤيدي، أن السلطات الأمنية استطاعت ضبطت 500 طن من المخدرات خلال عام في إيران، مشيراً أن هذا العام شهد تراجعاً مقارنة بالعام الماضي.

وقال مؤيدي في مؤتمر صحفي الاثنين، صحفي أنه بين مارس 2014 ومارس 2015، “اكتشفنا أكثر من 490 طنا من المخدرات بينها 390 من الأفيون و70 من الحشيشة و10 من الهيروين و8 من المورفين و15 طنا من مواد أخرى”، بحسب تصريحات أوردتها وسائل إعلام إيرانية رسمية.

وأضاف المسؤول الإيراني ”إلا أن كمية المخدرات المضبوطة سجلت تراجعا هذا العام مقارنة مع العام السابق الذي شهد ضبط حوالي 575 طنا من المخدرات في إيران“، لافتاً إلى تفكيك عصابة من مهربي الكوكايين سميت “غول باشه” (الطفل العملاق بالفارسية) ولا يتجاوز قائدها العشرين من العمر.

وأسفرت هذه العمليات عن مقتل 93 مهربا للمخدرات وعشرة شرطيين، بحسب مؤيدي. كما تحدث مؤيدي عن اكتشاف 250 مختبرا غير قانوني لتصنيع المخدرات وتدميرها في مختلف أنحاء البلاد بينها 200 في طهران ومحيطها.

وتعتبر إيران إحدى طرق التموين الرئيسية للمخدرات في اتجاه الشرق الأوسط وأوروبا خصوصا للأفيون أو الهيروين الوارد من أفغانستان، أكبر مصدر عالمي للمخدرات.

وتهرب كميات كبيرة من هذه المخدرات مباشرة عبر الحدود الإيرانية الأفغانية أو عن طريق باكستان. وتكبدت قوات الأمن الإيرانية خسائر في أعدادها إذ فقدت حوالي 4 آلاف عنصر في إطار عمليات مكافحة المخدرات في البلاد منذ 1979 وفق أرقام رسمية.

ويصل عدد مدمني ومستهلكي المخدرات في إيران إلى أكثر من مليوني شخص في إيران، وفق الإحصائيات الحكومية، غير أن إحصائيات مراكز الأبحاث والدراسات تشير إلى وجود أرقام مضاعفة.

وتشكل النساء نسبة 10 في المئة من عدد المدمنين، وفق إحصائية أخيرة أعلنت عنها مستشارة الرئيس لشؤون المرأة شهيندخت مولاوردي، والتي نقلت أيضا أن هذه النسبة لم تكن تتعدى 5 في المئة عام 2006، وقد اعتبرت كما غيرها من المعنيين أن النسبة لا تعني أنها ستتوقف عند هذا الحد في ظل تنامي معدلات انتشارها كظاهرة اجتماعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com