الصين تحقق مع مذيع لإهانته ماو تسي تونغ‎

الصين تحقق مع مذيع لإهانته ماو تسي تونغ‎

بكين – يعتزم تلفزيون الدولة الرئيسي في الصين (سي.سي. تي في) التحقيق مع أحد مذيعيه بعد انتشار فيديو له على مواقع التواصل الاجتماعي يهين فيه مؤسس الصين الحديثة ماو تسي تونغ.

ولا يزال ماو – الذي مات في 1976- شخصية مثيرة للانقسام.

وتحمل الأوراق المالية صورته كما يجتذب جثمانه المحنط مئات إن لم يكن آلاف الزائرين يوميا في بكين.

ورغم اعتراف الحزب الشيوعي الحاكم بارتكاب ”ماو“ أخطاء إلا أنه لم تكن هناك محاسبة رسمية عن الفوضى التي أحدثتها (الثورة الثقافية) أو ملايين القتلى في المجاعة خلال ”القفزة الكبرى إلى الأمام“ في الفترة من 1958 إلى 1961 .

وقال تلفزيون (سي.سي. تي في) في بيان مقتضب على موقعه بالانترنت في وقت متأخر، أمس الأربعاء، إن تصريحات مذيعه بي فوجيان ”كان لها تأثير اجتماعي خطير“.

وأضاف البيان ”سنتعامل مع الأمر بجدية في ضوء الضوابط المتعلقة به ووفق تحقيق دقيق“ دون الخوض في تفاصيل.

وفي الفيديو الذي لا يزال متداولا عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر ”بي“ وهو يغني أجزاء من أوبرا وضعت إبان (الثورة الثقافية) ثم يمزجها ببعض تعليقات له من بينها إن ”ماو“ قاد الناس للبؤس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com