تضارب التحليلات بشأن مرض مساعد طيّار الألمانية – إرم نيوز‬‎

تضارب التحليلات بشأن مرض مساعد طيّار الألمانية

تضارب التحليلات بشأن مرض مساعد طيّار الألمانية

منذ سقوط الطائرة الألمانية لم تتوقف الصحف البريطانية عن البحث في الأسباب، وركزت على شخصية مساعد الطيار الذي يعتقد أنه كان يعاني من الاكتئاب.

في صحيفة الأوبزرفر نطالع تقريرا بعنوان ”الباب المغلق والطيار الصامت ومرضه السري“ أعده فريق من مراسلي الصحيفة.

يعرض التقرير التفاصيل التي باتت معروفة، أن الطيار خرج من مقصورة القيادة وقام مساعد الطيار بإغلاقها من الداخل، ثم لم يتمكن الطيار من الدخول، وقام المساعد بالهبوط بالطائرة إلى مستوى جبال الألب ثم اصطدم بها.

التحقيقات الأولية وتحليل المادة الصوتية في الصندوق الأسود وجهت أصابع الاتهام نحو مساعد الطيار الشاب، اندرياس لوبيتز، لكن أصدقاءه شككوا في إمكانية الرواية.

وقال معظمهم إنه لم يكن يعاني من مشاكل، بل كان رياضيا وطبيعيا.

إلا أن صديقة أندرياس السابقة واسمها ماريا، قالت في حديث لصحيفة بيلد إنه كان يعاني من مشاكل نفسية، أدت في النهاية إلى انفصالهما، وإنه كان يرى كوابيس ويصرخ أثناء نومه ”نحن نهوي، نحن نهوي !“

كذلك قال لها إنه سيفعل شيئا يجعل العالم يتذكر اسمه.

ثم عثرت السلطات نتيجة تفتيش شقة لأندرياس وشقة والديه على أوراق تثبت أنه تلقى علاجا ضد الاكتئاب.

وقالت صديقته إنها تعتقد أنه أسقط الطائرة متعمدا، لأنه كان يرى أن مرضه سيجعل تحقيق حلمه بأن يصبح طيارا في شركة لوفتهانزا مستحيلا.

ووفقا لتقرير نشر في صحيفة نيويورك تايمز فان لوبيتز كان يتلقى علاجا لبصره، مما يشير إلى امكانية أن لا يكون قادرا على أداء مهامه كطيار في وقت لاحق.

كذلك يتحدث الطيارون الشباب الذين يعملون لدى شركات الطيرات منخفضة التكاليف عن التوتر والضغط النفسي الذي يتعرضون له بسبب الخوف الدائم من فقدان الوظيفة.

لكن الجمعيات الخيرية المتخصصة في العلاج النفسي تحذر من ربط ما حصل بالاكتئاب أو الضغط النفسي، فالاكتئاب في حد ذاته لن يدفع الشخص إلى القيام بعمل كهذا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com