كيلي أوزبورن تنوي استئصال المبايض كأنجلينا جولي

كيلي أوزبورن تنوي استئصال المبايض كأنجلينا جولي
لندن- كشفت المغنية والمذيعة كيلي أوزبورن عن أنها تعتزم الخضوع لعملية لاستئصال المبايض.
وكانت الممثلة الشهير أنجلينا جولي قد أعلنت أنها خضعت لعملية لاستئصال المبايض، وذلك بعد عامين من خضوعها لعملية استئصال الثديين لمنع إصابتها بالسرطان.
وقالت كيلي في برنامج “ ذا توك ”، حيث كانت تناقش حلقة البرنامج حول قرار أنجلينا “ إنني بالفعل لدي جين السرطان ”.
ونقلت صحيفة ”ديلي ميل “ البريطانية عن كيلي -30 عاما- “ القول “ والدتي ( شارون أوزبورن) جعلتنا جميعا نجرى تحاليل، بعدما اكتشفت أنها مصابة بجين السرطان وقامت باستئصال ثديها ”.
وأوضحت كيلي: “ اتفق مع أنجلينا بنسبة 100 % ، وأعلم إنني في يوم من الأيام سوف أفعل مثلها لأنه إذا كان لدي أطفال، فأريد أن أكون متواجدة معهم وهم يكبرون وأن أدعمهم بكل السبل ”.
وقالت “ أحي أنجلينا على هذا القرار لأنها سلطت الضوء على هذه القضية، والسيدات الآن سوف يقمن بإجراءات تحاليل للتأكد من عدم وجود جين السرطان لديهن ”.
وعلى الرغم من أن كيلي ووالدتها لم يصابا بسرطان المبايض أو الثدي، أصيبت شارون بسرطان القولون عام 2002. وقد خضعت شارون لجراحتين وشفيت من المرض.
وقامت شارون بعد ذلك بإجراء اختبار جيني أثبت أن لديها جين السرطان مثل أنجلينا ، وحين ذاك قررت الخضوع لعملية استئصال للثديين.
وقالت أنجلينا جولي أنها اتخذت قرارها بالخضوع لجراحة استئصال المبايض بعدما أظهرت التحاليل أنها في المراحل الأولى للسرطان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com