مغنية إسرائيلية تتعرض للشتائم في المطار بسبب “ نتنياهو“

مغنية إسرائيلية تتعرض للشتائم في المطار بسبب “ نتنياهو“

المصدر: إرم - مدني قصري

تعرضت المغنية الإسرائيلية نوا اليمنية الأصل، المعروفة بمواقفها اليسارية والتزامها بالسلام مع الفلسطينيين، للتهديد والإهانة في مطار تل أبيب، وهو ما دفعها للقول على صفحتها في الفيسبوك أن ما تعرضت له يكشف عن المناخ السائد ما بعد الانتخابات التشريعية في إسرائيل.

وقالت المغنية احينـوعـام نينـي، المعروفة أكثر باسم نوا، بعد عودتها من جولة لها في إيطاليا: ”لقد حُظيت بلجنة ترحيبية لطيفة جدا في المطار، لقد صرخوا في وجهي .. هذه هي احينـوعـام نينـي، الاسرائيليفوبية“ (أي الكارهة لإسرائيل).

وأضافت على صفحتها عبر الفيسبوك: ”لقد توعدوني بالانتقام، إذ قالوا سيكون جزاؤك مثل جزاء جيفين“.

 و يوناتان جيفين هو كاتب إسرائيلي يساري جيفين، تعرض للاعتداء في بيته من قبل شخص غريب، حيث حاول ضربه ووصفه بـ“الخائن“ و“اليساري“.

وفي تصريحها للصحافة قالت نوا ، من باب عدم التهويل، إن الأمر في الظاهر قد يكون حركة عفوية من قبل عدد قليل من الناس الذين تعرّفوا عليها في قاعة الوصول بالمطار.

”مرحبا بكم في الكابوس الذي استيقظنا عليه“

وكان يوناتان جيفين كتب على صفحته في الفيسبوك بعد انتصار بنيامين نتنياهو في الانتخابات البرلمانية في 17 مارس/ آذار ”أن هذا التاريخ يجب أن يبقى مثل النكبة في تاريخ معسكر السلام“.

أما نوا فقد كتبت على صفحتها عبر الـ“فيسبوك“: ”إنه لأمر لطيف، أليس كذلك؟“. وأضافت ”مرحبا بكم في الكابوس الذي استيقظنا عليه“.

ويقول مراقبون إن فوز بنيامين نتنياهو واليمين في الانتخابات التشريعية ترك الكثير من اليسار في حالة صدمة.

يذكر أن الفنانة الإسرائلية نوا ( 45 عاما)، تتعاون كثيرا مع الفنانين الفلسطينيين، ومع المغنية العربية الإسرائيلية ميرا عوض.

كما أعربت مرارا عن قناعاتها اليسارية والتزامها بالسلام، وكانت قد شاركت في حفل سلام كبير في تل أبيب الذي اغتيل في أعقابه رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين في عام 1995.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com