11 طالبا وطبيبا سودانيا يغادرون للالتحاق بـ“داعش“

11 طالبا وطبيبا سودانيا يغادرون للالتحاق بـ“داعش“

الخرطوم- كشفت صحيفة صادرة في الخرطوم، الجمعة، أن 11 طالبا وطبيبا من حملة الجنسيات المزدوجة غادروا البلاد، متوجهين إلى تركيا للقتال في صفوف ”داعش“ خلال الأسبوعين الماضيين، بينهم ثلاثة أطباء تخرجوا حديثاً، إلى جانب طالبين ما زالا قيد الدراسة.

وتداول السودانيون صورا، أكدت مصادر صحفية في الخرطوم، أنها حقيقية للأطباء والطبيبات ”طلاب طب“ الذين سافروا إلى سوريا للالتحاق بتنظيم ”داعش“، وأشارت إلى أنهم جميعاً من حملة الجوازات الغربية.

وفي السياق نفسه، كشف عميد شؤون الطلاب بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا، أحمد بابكر للصحيفة، أن اثنين من طلاب الجامعة الذين يدرسون بكلية الطب، اختفيا بشكل مفاجئ عن الجامعة.

وأضاف أن الطالبين المختفيين أبلغا أسرتيهما في اتصال هاتفي بأنهما يعملان في علاج جرحى الحرب، ولا علاقة لهما بالقتال والعمل المسلح ضمن صفوف التنظيم.

وقالت مصادر مقربة من عائلة الطبيبة التي غادرت إلى تركيا للانضمام إلى (داعش)، إن والدتها سافرت إلى تركيا بحثا عن ابنتها.

واتهم أحمد بابكر، شبكات من خارج الجامعة باستقطاب وتجنيد الطلاب لإقناعهم بالانضمام إلى صفوف ”داعش“، واختيار الطلاب الذين يحملون الجوازات البريطانية ويتقنون اللغة الإنكليزية، وأوضح أن الجامعة تقوم بخدمات الإرشاد والتوعية للطلاب لحمايتهم والاستعانة بالعلماء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة