بريطانيا تطلب من الرؤساء المشاركين في جنازة الملكة اصطحاب زوجاتهم فقط
تاريخ النشر: 13 سبتمبر 2022 8:46 GMT
تاريخ التحديث: 13 سبتمبر 2022 10:50 GMT

بريطانيا تطلب من الرؤساء المشاركين في جنازة الملكة اصطحاب زوجاتهم فقط

طلبت الحكومة البريطانية من رؤساء الدول المشاركين في جنازة الملكة إليزابيث الثانية مطلع الأسبوع المقبل، اصطحاب زوجاتهم فقط وعدم إحضار أي وفود لتجنب الازدحام،

+A -A
المصدر: إرم نيوز

طلبت الحكومة البريطانية من رؤساء الدول المشاركين في جنازة الملكة إليزابيث الثانية مطلع الأسبوع المقبل، اصطحاب زوجاتهم فقط وعدم إحضار أي وفود لتجنب الازدحام، وفقا لصحيفة ”الغارديان“ البريطانية.

وأشارت الصحيفة في تقرير إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيُمنع من استخدام طائرة مروحية، وأنه قد يضطر للسفر بالحافلة عندما يتجمع هو وقادة من جميع أنحاء العالم في لندن لحضور جنازة الملكة.

ولفتت إلى أن ”التكهنات تزايدت بشأن ترتيبات سفر الشخصيات الأجنبية البارزة المتوقع حضورها جنازة الملكة الراحلة بعد ظهور وثائق حكومية تقول إن رؤساء الدول الأجنبية سيضطرون إلى الركوب بشكل جماعي في حافلات متجهة إلى كنيسة وستمنستر في لندن بدلا من استخدام السيارات الخاصة“.

وأوضحت أن هذه الوثائق، حددت قواعد صارمة لعشرات الرؤساء والملوك والملكات ورؤساء الوزراء المتوقع حضورهم الجنازة، وحثهم على السفر في طائرات تجارية لتجنب زيادة الضغط على المطارات في المملكة المتحدة.

وقالت الصحيفة ”كما نصت رسالة البروتوكول على أنه يجب على الضيوف الدوليين إبقاء وفودهم صغيرة قدر الإمكان خاصة أن الدعوات الرسمية لجنازة الملكة كانت مقصورة بشكل مثالي على رؤساء الدول وزوجاتهم.“

وذكرت أنه مثل أسلافه، عادة ما يتنقل بايدن، الذي أكد حضوره الجنازة، في رحلات خارجية بطائرة مروحية وفي السيارة الرئاسية المدرعة بشدة والمعروفة باسم ”الوحش.“

وردا على سؤال حول البروتوكول، شددت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية على أن ”الترتيبات الخاصة بالزعماء ستختلف وأن الوثائق المعنية كانت للتوجيه فقط“.

وقال مسؤول أمريكي كبير، إن ”البيت الأبيض تلقى رسالة الدعوة العامة التي تقتصر الحضور على رئيس الدولة وزوجته“.

وردا على سؤال عن ما إذا كان بايدن سيحضِر معه أي رؤساء أمريكيين سابقين – إذا سُمح له بذلك – قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، إن أي قرار من هذا القبيل ستتخذه الحكومة البريطانية.

وأضافت ”أنهم يقررون من الذي تتم دعوته. ومرة أخرى، كانت الدعوة موجهة إلى الرئيس والسيدة الأولى فقط. لذلك فإن عليهم أن يتحركوا لاتخاذ قرار بشأن كيفية المضي قدما في الدعوات وقد فعلوا ذلك على أي حال“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك