حملة إعلانات ضخمة في 7 ولايات أمريكية ضد زيارة نتنياهو

حملة إعلانات ضخمة في 7 ولايات أمريكية ضد زيارة نتنياهو

رام الله – قال ”الإتحاد من أجل فلسطين“ – ائتلاف عريض من المنظمات المناصرة والمؤيدة لفلسطين في الولايات المتحدة الأمريكية – إنه سيبدأ مطلع الأسبوع القادم في نشر إعلانات ضخمة في الشوارع وعلى القطارات والباصات العامة في 7 مدن أمريكية رئيسية ضد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإلقاء خطاب في الكونغرس يوم الثلاثاء القادم.

وحسب القائمين على حملة الإعلانات، فإنهم يهدفون منها إلى توعية وتثقيف الجمهور الأمريكي حول تأثير الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في الصيف الماضي، واستخدام الكونغرس أموال دافعي الضرائب الأمريكية لدعم الجيش الإسرائيلي ونشاطاته وعملياته العسكرية ضد السكان المدنيين في قطاع غزة والضفة الغربية، من أجل إيصال رسالة واضحة للمشرعين في الكونغرس أن المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل لم تعد مقبولة في ظل الانتهاكات الإسرائيلية الصارخة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت ”جاكي تشيس“ وهي عضوة في الإتحاد من أجل فلسطين، وهي الجهة المنظمة للحملة: ”إن الحصار القسري الإسرائيلي لقطاع غزة لا يزال يمنع دخول الإمدادات اللازمة للقطاع، وللأسف يتم ذلك بتغطية ودعم من الولايات المتحدة، وهذا يجب أن يتوقف فوراً وهو ما نسعى إليه بحملتنا اليوم، بإيصال صوتنا للمشرعين في الكونغرس“.

وأضافت تشيس: ”في الصيف الماضي، قتلت إسرائيل أكثر من 2000 فلسطيني، معظمهم من المدنيين، وتركت أكثر من 400 ألف آخرين بلا مأوى بعد تدمير بيوتهم ومساكنهم نتيجة للهجوم الإسرائيلي على غزة الذي دمر أيضاً البنية التحتية الحيوية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات، ومحطة توليد الكهرباء الوحيدة في صغيرة الشريط الساحلي المحاصر“ .

وقال سنان شقديح منسق تحالف منظمات مقاطعة إسرائيل في الولايات المتحدة: ”إن زيارة نتنياهو والخلاف المحتدم حولها والذي تتداوله وسائل الإعلام الرئيسية كافة هنا في أمريكا شكلت فرصة لتثقيف الشارع الأميركي حول جرائم إسرائيل وخروقاتها اليومية لحقوق الإنسان التي ترتكب بتمويل من دافعي الضرائب في الولايات المتحدة“.

وأضاف شقديح: ”كما أن خيار التواصل مع الرأي العام عبر إعلانات في الشوارع وعلى القطارات وباصات النقل العام تهدف للتواصل مع الشارع الأميركي سعيا للحصول على تأييد شعبي سيؤدي على المدى المتوسط والطويل إلى فرض تغيير على المستويات التشريعية والتنفيذية حيث يسيطر اللوبي المؤيد لجرائم إسرائيل، وعمليا يطرح أنصار الحق الفلسطيني هنا في الولايات المتحدة مشروعا وبرنامجا لكسب تأييد الرأي العام والشارع الأميركي في مواجهة سيطرة أنصار دولة الأبارتهيد الإسرائيلي على الكونغرس والبيت الأبيض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com