تولاي هارون في موسم درامي حافل وشخصيات متنوعة

تولاي هارون في موسم درامي حافل وشخصيات متنوعة

المصدر: إرم - ربا الحايك

تواصل الفنانة السورية تولاي هارون تصوير مشاهدها في مسلسل ”أهلين جارتنا“ تأليف أكثم ديب وإخراج معتصم مارتيني وإنتاج شركة صدى الشام للإنتاج والتوزيع الفني.

وأكدت الفنانة هارون في تصريح لـ ”إرم“ الإخبارية أن العمل متعب من الناحية الفكرية والجسدية نظراً لما تتعرّض له بطلتا العمل من ضغط كبير يحتاج إلى تركيز، وصبر. مشيرة إلى سعادتها بتقديم هذه التجربة من خلال شخصية امرأة طيبة تتعرض للكثير من المواقف الحياتية.

كما أعلنت هارون عن استعدادها لبدء تصوير مشاهدها في الجزء الثاني من مسلسل ”طوق البنات“ تأليف أحمد حامد وإخراج إياد نحاس وإنتاج شركة قبنّض للإنتاج والتوزيع الفني. وتتابع من خلاله بشخصيتها ”أم مرعي“ التي قدمتها في الجزء الأول من المسلسل البيئي الشامي، وهي امرأة طيبة كريمة و وفية.

وأوضحت أنها في إطار تواجدها بدراما 2015 أنهت تصوير دورها في مسلسل ”في ظروف غامضة“ تأليف فادي قوشقجي وإخراج المثنى صبح، مبينة أنها تلعب في العمل دور ”وصال“ وهي شخصية إيجابية ومُحِبّة ومتعاونة، تسعى إلى تقريب وجهات النظر بين أصدقائها.

مضيفة أنها أنتهت من تصوير دورها في مسلسل ”حارة المشرقة“ تأليف أيمن الدقر وإخراج ناجي طعمة وإنتاج المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني حيث تلعب هارون في العمل دور امرأة زوجة أب، حاقدة وقاسية. مشيرة إلى أنها شخصية بتركيبة خاصة أحبت أداءها، معربة عن حبّها للعمل مع المخرج ناجي طعمة.

كما تؤدي هارون دور ”أم تميم“ في مسلسل ”وعدتني يا رفيقي“ من تأليف رازي وردة وإخراج نذير عواد موضحة أن شخصيتها في العمل امرأة متصابية تحبّ شاباً أصغر منها، تسعى إلى تزويج أبنائها للتفرغ لنفسها.

وحول هذا الزخم من الأعمال في موسم واحد وكيفية انتقاء الأدوار والتنسيق بين العمل والأسرة أكدت هارون أن شخصياتها مختلفة تماماً بين عمل وآخر، ولايوجد تشابه بينها، منطلقة من حرصها على انتقاء أدوار مختلفة، لا تشابه بينها.

مضيفة أنها تمتلك طاقة كبيرة للتوفيق بين العمل والأسرة التي تعيش معها حالة انسجام وتوافق، في ظل تعاون وتفهم من أسرتها لطبيعة عملها ومساندتها والوقوف إلى جانبها. مؤكدة أن وقتها الأهم هو الذي تقضيه مع أسرتها.

وعن رغبة ابنتها ”ليو“ في دخول مجال الفن والتمثيل بعد مشاركته بعدة أعمال أشارت هارون إلى أنها تحترم فنها ومهنتها لذلك لايمكن أن تقف أبداً عائقاً أمام ابنها أو ابنتها بدخول هذا المجال. مؤكدة أن الأمر يتوقف على رغباتهما وموهبتهما. مبينة أنها أشارت على ابنها من مبدأ النصيحة أن يبتعد هذا العام عن العمل للتفرّغ لدراسته كونه أمام منعطف دراسي للانتهاء من مرحلة الدراسة الثانوية ومن بعدها يختار مايحلو له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com