”بيغيدا“ المناهضة للإسلام تنظم تظاهرة في أسبانيا

”بيغيدا“ المناهضة للإسلام تنظم تظاهرة في أسبانيا

برشلونة- نظمت حركة ”أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب“ (بيغيدا)، المناهضة للإسلام، أول تظاهرة لها، في أسبانيا، الأربعاء، بعد سلسة من التظاهرات المماثلة التي دأبت على تنظيمها في مدينة ”دريسدن“ الألمانية منذ تأسيسها في شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي.

ونظم أعضاء الحركة أولى تظاهرتهم في أسبانيا في مدينة برشلونة عاصمة إقليم كتالونيا ذاتي الحكم الذي يعيش فيه ما يقرب من 450 ألف مسلم من إجمالي 1.8 مليون مسلم يعيشون في عموم البلاد.

وعلى الرغم من محاولة منظمة أهلية تُسمى ”إس. أو. إس راسيمو“، السعي لمنع تنظيم هذه التظاهرة، إلا أن وزارة الداخلية في حكومة الحكم الذاتي بكتالونيا اعطتها تصريحا لتنظيمها في منطقة ”لا هوسبيتال“ التابعة لبرشلونة، وسط تدابير امنية مشددة اتخذتها قوات الأمن، وصلت لحد منع الصحفيين من الاقتراب من المتظاهرين الذين فرض حولهم سياجان أمنيان.

وشارك في هذه التظاهرة ما يقرب من 100 شخص من المنتمين للحركة الأوروبية، حرصوا خلال تظاهرتهم على الوقوف دقيقة حداد على أرواح 192 شخصا كانوا قد لقوا حتفهم في الهجمات الإرهابية التي استهدفت 4 قطارات في الـ11 من شهر آذار/مارس 2004، وذلك بمناسبة الذكرى الحادية عشر للحدث التي تتزامن مع تظاهرتهم.

وظل المتظاهرون لما يقرب من ساعة في منطقة التظاهر، وعقب ذلك غادروا دون وقوع أي أحداث تذكر.

وفي تصريح لها عبر موقع التوصل الاجتماعي ”فيس بوك“، أعلنت ”نوريا مارين“ رئيس بلدية المنطقة التي شهدت التظاهرة، رفضها لتنظيم الحركة لها، مشيرة إلى أن ”منطقة لا هوسبيتال مكان مضياف يحب التعدد، لذلك لا يمكن أن تروقنا تلك التظاهرات التي لا تقبل الآخر، ولا ترحب بالعيش معه، وتتعارض مع حقوق المواطنة“.

وفي سياق متصل قامت بعض المنظمات الأهلية الأسبانية المناهضة للعنصرية، بتنظيم تظاهرة مضادة لتظاهرة ”بيغيدا“ في نفس المنطقة، وردد أعضاؤها هتافات مناهضة للعنصرية، وذلك من قبيل ”لا للإسلاموفوبيا“، و“أغلقوا حركة بيغيدا“.

ونظمت حركة ”بيغيدا“، تظاهرتها الـ١٨، في مدينة دريسدن الألمانية، يوم الاثنين الماضي، بمشاركة نحو ٦ آلاف و٥٠٠ شخص.

جدير بالذكر أن حركة ”بيغيدا“ بدأت مظاهراتها المناهضة للإسلام والمهاجرين الأجانب في ألمانيا، مساء كل يوم اثنين، بنحو ٣٥٠ مشاركا في ٢٠ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وزاد عدد المشاركين فيها بسبب هتافاتها المعادية للإسلام والمهاجرين، حيث شارك نحو ٢٥ ألفا في المظاهرة التي نظمتها في ١٢ كانون الثاني/ يناير الماضي، كما شارك نحو ١٧ ألفا و٣٠٠ شخص في مظاهرة ٢٥ من نفس الشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com