الأردن.. ”داعش“ يغير لون زي عمال النظافة

الأردن.. ”داعش“ يغير لون زي عمال النظافة

دمشق – قررت أمانة العاصمة الأردنية عمان، تغيير لون زي عمال النظافة بعمان من البرتقالي إلى اللون الفيروزي (التركواز).

وقالت السلطات المحلية للمدينة في بيانها، إنه بداية من العشرين من الشهر الجاري – تزامناً مع في احتفالية ”أمنا عمّان“ – سيبدل أكثر من 6 آلاف عامل نظافة بالعاصمة زي العمل باللون الفيروزي بدلاً من البرتقالي، وهو لون الملابس التي يرتديها المحتجزون لدى تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“. ويعتقد أن التنظيم الإرهابي اختار اللون البرتقالي، في إشارة إلى معتقلي ”غوانتانامو“ل دى الولايات المتحدة، ليرتديه المختطفون لديه.

ونشر التنظيم مقاطع فيديو وصفت أغلبها بالمروعة والوحشية على الانترنت وكان من بينهم الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أعدمه التنظيم حرقاً داخل قفص حديدي، في الثالث من يناير/كانون الثاني الماضي.

وأفاد المتحدث باسم المجلس المحلي بأمانة العاصمة، مازن الفراجين، أن القرار جاء بناء على طلب العديد من المواطنين وأهالي عمان وشقيق الشهيد معاذ الكساسبة. واختير اللون الفيروزي بناء على اقتراع أجري على موقع المجلس المحلي للمدينة.

وفي معرض تبريرها، أوضحت أمانة العاصمة، أن ”هذا القرار جاء استجابة لمطالب حيث أصبح اللون البرتقالي مرتبطاً بالممارسات الإرهابية لتنظيم داعش، وحرصاً من الأمانة على عدم تشويه صورة عامل الوطن ورسالته لخدمة المدينة وقيم العمل الشريف التي يجسدها“.

وبحسب الأمانة فإن هذا اللون (الفيروزي) حصل على أعلى الأصوات من ضمن ثمانية ألوان، وبناء على نتائج استطلاع للرأي أطلقته عبر موقعها الالكتروني وعلى صفحات التواصل الاجتماعي.

وكان أمين عمان، عقل بلتاجي، شكل لجنة لدراسة تغيير اللون واختيار لون جديد يلائم طبيعة المهنة وعوامل الطقس والسلامة العامة.

وقالت الأمانة إن ”تغيير الزي سيتم على مراحل وبالتدريج حيث سيتم صرف بدلات لعمال الوطن أربع مرات في العام للحفاظ على مظهره العام واللائق“.

يذكر ان الكساسبة أسر في ديسمبر/كانون الاول بسوريا بعد سقوط طائرته المشاركة في الضربات الجوية للتحالف الدولي لضرب مواقع التنظيم في محافظة الرقة (شمال شرق). وجرى إعدامه حرقاً وهو حي في مشهد رهيب كانت له أصداء عالمية كبيرة.

يُذكر أن تنظيم القاعدة كان استخدم اللون البرتقالي قبل تنظيم ”داعش“ عام 2004، وكان ظهور اللون البرتقالي في تلك الفترة حين بث التنظيم مقطعاً مرئياً للمهندس الأميركي ”بول جونسون“، الذي اختطفه أفراد ما يعرف بـ“تنظيم القاعدة في جزيرة العرب“ وقطعوا رأسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com