صور غامضة لا تزال أمريكا عاجزة عن تفسيرها

صور غامضة لا تزال أمريكا عاجزة عن تفسيرها

المصدر: إرم – من سماح المغوش

احتارت الإدارات الأمريكية المتعاقبة في إيجاد تفسيرلصور من أرشيف حكومة الولايات المتحدة تتضمن ظواهر وأجاسم غير مألوفة على الإطلاق.

وترصد إحدى هذه الصور أجساما طائرة مجهولة كأنها تلوح في السماء، وصورة التقطها طيار زعم أنه رأى جسما غريبا يتبع طائرةقرب قاعدة جوية في 1957.
كما كشفت الحكومة الأمريكية عن صور أخرى لجماعات مهتمة بالظواهر الجوية تظهر فيها 3 أضواء غامضة في سماء ولاية ”مانهاتن“، منها صورة تم التقاطها عام 1984، ولم يجد الباحثون أي علامة تزوير فيها.

ويقول ”نيغيل واتسون“، مؤلف كتاب ”دليل تحقيقات الظواهر الغريبة“: ”إنّ الصور يمكن أن تروي ألف كذبة، مضيفا أن المشكلة الأساسية أنه إذا تم التقاط تلك الصور في وضح النهار وعن مسافة قريبة فيمكن أن تشك أنها مزيفة فما بالك بالتي تم التقاطها ليلا ومن مسافات بعيدة جدا، كما يمكن أن تكون مجرد بقع نتيجة لسوء حالة الفيلم أو خطأ في زاوية التصوير أو عيبا في الكاميرا وليس جسما في السماء“. وفقا للـ“ديلي ميل“.

ويضيف ”واتسون“ أن الحالة المثالية لتوضيح هذه النقطة هي الجسم الغريب الذي ظهر في ”لوس آنجلوس“ عام 1942، فقد انتشرت مخاوف من وجود هجوم للجيش الياباني في لوس آنجلوس في ذاك الوقت وفي صباح 25 فبراير1942 شوهد أسطول من الطائرات السرية متجها إلى المدينة وذكر الجنرال ”جورج مارشال“، رئيس أركان الجيش آنذاك، أن 15 طائرة تم رصدها ولم يفلحوا في إسقاط أي طائرة ولم تلق أي قنبلة من أي طائرة وكان السبب أن هذه الطائرات تجارية استخدمها العدو لتحديد أماكن المدفعية الأمريكية، لكن وسائل الإعلام غذت خوف الناس، وهذا ما يحدث بالنسبة لمشاهدة الأجسام الغريبة فتتم فبركة قصة يصدقها الناس على الفور.

أما ”ستيفن لاسي“، وهو أحد المؤمنين بوجود الأجسام الغريبة، فقد مسح الصور باستخدام الـ“فوتوشوب“ ليكشف عن صور أطباق طائرة وجعله هذا يؤمن أكثر بوجود هذه الأجسام الغريبة في السماء، وقد تم الكشف أيضا عن عدد من القضايا المغلقة توصلت الحكومة لتفسير لها في مقابلات وصلت إلى 12 ألف لقاء بين أعوام 1947-1969.

والآن الميكروفيلم متاح لأي شخص على الانترنت لمشاهدة هذه اللقاءات والكشف عن هذه القضايا الغريبة وتفسيراتها.

وتعتبر حادثة أضواء“ لوبوك“ هي الأكثر شهرة عندما رأى 3 أساتذة في تكساس من 20 -30 ضوء عام 1950 يطير في سماء المنطقة، وقالت القوات الجوية إن هذه الأضواء سببها طيور الزقزاق والتي كانت في رحلة شتوية عادية وظن الأساتذة أنها أطباق طائرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com