ارتفاع الوفيات المرتبطة بالكارثة النووية في اليابان

ارتفاع الوفيات المرتبطة بالكارثة النووية في اليابان

طوكيو – ذكر تقرير إخباري، اليوم الثلاثاء، أنّ 1232 حالة وفاة وقعت في مقاطعة فوكوشيما في اليابان خلال العام الماضي كانت مرتبطة بالحادث النووي الذي وقع منذ أربع سنوات، أي بزيادة 18 في المئة عن العام السابق.

ويعتبر الموت مرتبطا بالكارثة النووية إذا لم ينجم عن التعرض للحادث بل عن مرض مرتبط بالإخلاء لفترة طويلة.

وينظر إلى الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وتسكينهم بشكل مؤقت، في بعض المساكن المعزولة في بعض الأحيان، على أنهم يسببون إجهادا بدنيا وعاطفيا.

وتم تسجيل 359 حالة وفاة، أكبر عدد من الوفيات، في مدينة نامي الواقعة على مقربة من محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية، تليها بلدة توميوكا التي تقع أيضا بالقرب من المجمع بــ 291 حالة وفاة، حسبما ذكرت صحيفة ”طوكيو شيمبون“.

ولا يزال نحو 120 ألف شخص غير قادرين على العودة إلى ديارهم بسبب التلوث الإشعاعي الذي وقع في أعقاب كارثة محطة فوكوشيما في آذار/مارس 2011.

وعانت المحطة التي تديرها شركة طوكيو للطاقة الكهربائية من انصهار ثلاثي سببه زلزال 11 آذار/مارس 2011 وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي خلفت نحو 18500 قتيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com