”داعش“ يدمر آثار النمرود في الموصل

”داعش“ يدمر آثار النمرود في الموصل

المصدر: بغداد – من شيماء عبد الواحد

أقدم عناصر تنظيم ”الدولة الإسلامية“ والمعروف إعلامياً بداعش على تدمير آثار مدينة النمرود بواسطة الآليات الكبيرة ”الشفلات“، في خطوة جديدة لمحو جميع الآثار التي تعكس حضارة وتاريخ الموصل، بعد تدميره قبل أيام متحف الموصل الحضاري وطمس معالم القطع الأثرية فيه من ضمنها الثور المجنح.

وقال شهود عيان من المنطقة أن ”عناصر التنظيم جلبوا معهم الآليات الكبيرة وقاموا بتدمير آثار مدينة النمرود الأثرية الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مدينة الموصل، وهذه العملية استمرت لمدة ثلاث أيام، طمست فيها معالم المدينة الأثرية والتي تعود لعصر الملك الآشوري شلمنصر الثالث (859 ـ 824ق.م)“.

وكان تنظيم داعش قد نشر مقطعاً مصوراً يظهر المسلحين أثناء استخدامهم للمطارق الثقيلة لتحطيم الآثار القديمة الموجودة في متحف الموصل الحضاري، من بينها تمثال الثور المجنح الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع قبل الميلاد.

وذكرت المصادر التاريخية أن موقع مدينة نمرود عند إلتقاء نهر الزاب الأعلى بنهر دجلة على بعد 35 كيلومتراً جنوبي شرقي مدينة الموصل، وأن شكل المدينة مربع محاط بسور طوله ثمانية كيلومترات، ومدعم بأبراج دفاعية، وفي زاوية السور الجنوبية (تل نمرود) وفيه عدد من القصور والمعابد الآشورية، وفي زاويته الشرقية (تل أور) وفيه قصر وحصن يعودان إلى الملك الآشوري شلمنصر الثالث (859 ـ 824ق.م) لذلك اطلق عليه الآثاريون قصر شلمنصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة