الجزائر تعلق بـ"تحفظ" على المبادرة المصرية حول ليبيا
تاريخ النشر: 08 يونيو 2020 20:55 GMT
تاريخ التحديث: 09 يونيو 2020 6:16 GMT

الجزائر تعلق بـ"تحفظ" على المبادرة المصرية حول ليبيا

بحث وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، يوم الاثنين، مع نظرائه في ليبيا وتونس ومصر والسعودية، مستجدات الأزمة الليبية في ضوء المبادرة التي طرحها مؤخرا

+A -A
المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

بحث وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، يوم الاثنين، مع نظرائه في ليبيا وتونس ومصر والسعودية، مستجدات الأزمة الليبية في ضوء المبادرة التي طرحها مؤخرا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لوقف إطلاق النار في البلاد.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، إن بوقادوم ”أكّد موقف الجزائر الثابت الداعي إلى تسوية سياسية عبر الحوار بين مختلف الفرقاء الليبيين للتوصل إلى حل سياسي شامل؛ يضمن وحدة واستقرار وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها وفقا للشرعية الدولية، وفي إطار احترام إرادة الشعب الليبي الشقيق بعيدا عن التدخلات الخارجية“.

وفي تعليق متحفظ على المبادرة المصرية الأخيرة، قالت وزارة الخارجية الجزائرية، إنها ”تقف على مسافة واحدة من الأشقاء الليبيين، وإنها أخذت علمًا بالمبادرة السياسية الأخيرة من أجل الوقف الفوري لإطلاق النار، والعمل على إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية“.

ودعت الجزائر ”مختلف الفاعلين الإقليميين والدوليين لتنسيق جهودهم؛ لإيجاد تسوية سياسية دائمة للأزمة في هذا البلد الشقيق“.

وخلال مشاركته في مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا في كانون الثاني/يناير الماضي، طالب الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون بوضع خارطة طريق ملزمة للأطراف الليبية تشمل تثبيت الهدنة، والكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح.

وتتبنى الجزائر التي تتقاسم أكثر من ألف كم من الحدود مع ليبيا، موقف الحياد من طرفي النزاع فيها، وتحثهما على الجلوس إلى طاولة المفاوضات لحل الأزمة عبر الحوار وبالطرق السلمية.

ويوم السبت، أعلن الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي مبادرة سياسية لإنهاء الأزمة الليبية، ووقف إطلاق النار، اعتبارا من يوم الاثنين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك