”بنت البلد“ تواجه القتل والعنف عبر ”الدجيتال ميديا“ (صور)

”بنت البلد“ تواجه القتل والعنف عبر ”الدجيتال ميديا“ (صور)

المصدر: رام الله – من نهيل أبو غيث

بعد أن سجل عام 2013، 27 حالة قتل للنساء في فلسطين، بدأ مدير مؤسسة ”تغيير للإعلام المجتمعي“، سائد كرزون (29 عامًا)، بالتفكير لإطلاق حملة لنماهضة العنف ضد المرأة تمتاز بالأدوات التي توظفها من أجل إيصال رسالتها، وبمحتوى يؤثر في النفوس الحيّة، مطالبة بقانون رادع لكل من تسول له نفسه بتعنيف وقتل امرأة، فأطلق في تشرين الأول/أكتوبر من العام المنصرم، حملة ”بنت البلد“، بطريقة الإعلام الرقمي ”الدجيتال ميديا“ من خلال صحافة المواطن، وهي الأولى من نوعها عالميًا.

وتعدت الحملة كونها صفحة على ”الفيسبوك“، باستخدامها ”الدجيتال ميديا“ لإعلاء صوتها وتحقيق أهدافها، فأنشأت منصة Mapping Her Platform، والتي سوف تطلق في بداية تشرين الأول/أكتوبر، تضم قصصا وقضايا خاصة بالمرأة على شكل مواد بصرية ورسوم بيانية الـ ”إنفوغراف“، بالإضافة إلى صحافة المواطن والتي سوف تساعد المدونين والصحافيين في نشر مواد إعلامية بالصوت والصورة والفيديو.

وضمت الحملة تطبيقا لعريضة الكترونية ”أون لاين“، تجمع التواقيع عبر ”الفيسبوك“، مطالبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بترسيخ نظام قانوني (تشريعي وتنفيذي)، لمكافحة جرائم قتل النساء، وإقرار قانون العقوبات ومعاقبة القتلة، وآخر لحماية الأسرة من العنف، بالإضافة إلى قانونيّ الأحوال الشخصية وتنظيم صندوق النفقة، تفعيلًا لشبكة الأمان الاجتماعي.

وقال كرزون: لأن الـ“سوشيل ميديا“ أصبحت جزءا كبيرًا في حياتنا، وبعد أن وجدت فراغًا في استخدامها من خلال عملي وتجربتي مع المؤسسات التي تعنى بقضايا المرأة، فكرت بطريقة لاستخدامها وصحافة الـ“أون لاين“ لمناهضة العنف المرأة.

مشيرًا إلى أن صحافة الـ ”أون لاين“ أكثر انتشارًا وتأثيرًا ووصولا إلى فئة الشباب، خاصة بعد انخفاض نسبة القراء بينهم حيث بلغت 49.9%.

وتشمل الحملة منشورات تضم ”بنات البلد“؛ وهي قصص نجاح لرائدات فلسطينيات، بالإضافة إلى ”كيف تحمي نفسك؟“؛ للتوعية والإجراءات التي على الفتيات اتخاذها في حال تعرضهن للتحرش الالكتروني وغيره، وفق كرزون.

وأوضح: عقدنا ورش عمل تدريبية لكلا الجنسين في الجامعات الفلسطينية بمختلف المحافظات، لتثقيفهم في كيفية توظيف صحافة المواطن لخدمة قضايا المرأة، بالإضافة إلى أننا سوف نعقد 14 ورشة أخرى بداية الشهر القادم آذار/مارس مع مختلف المؤسسات.

وأُطلقت الحملة تحت مظلة شركة ”تغيير للإعلام المجتمعي“، وهي شركة تهدف إلى خلق صحافة الـ ”أون لاين“، بالشراكة مع عدة مؤسسات أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com