الأمم المتحدة تؤكد استمرار التعذيب بسجون أفغانستان – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة تؤكد استمرار التعذيب بسجون أفغانستان

المنظمة الدولية تقول إن القانون الأفغاني يحظر التعذيب لكنه يستخدمه كثيرا لانتزاع الاعترافات، وأن النظام القضائي يعتمد على الاعترافات كثيرا كأساس لسير القضية.

كابول- قالت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن السلطات الأفغانية عذبت أو أساءت معاملة أكثر من ثلث نحو 800 محتجز يشتبه أنهم على صلة بحركة طالبان تمكن محققون في مجال حقوق الإنسان من سؤالهم.

وقالت المنظمة الدولية إن أفغانستان التي تولت العام الماضي المسؤولية الكاملة لإنهاء تمرد حركة طالبان بعد انسحاب معظم القوات الأجنبية حققت تقدما فيما يتعلق بمعاملة المحتجزين لكن الفشل في محاكمة رجال الأمن بتهمة التعذيب مستمر.

وقال كبير مبعوثي الأمم المتحدة في أفغانستان نيكولاس هايسوم في بيان ”جهود الحكومة الأفغانية لمنع التعذيب وسوء المعاملة حقق بعض التقدم خلال العامين الأخيرين.

”ولا يزال هناك المزيد الذي يتوجب عمله.“

وذكرت الأمم المتحدة أن القانون الأفغاني يحظر التعذيب لكنه يستخدمه كثيرا لانتزاع الاعترافات، وأن النظام القضائي يعتمد على الاعترافات كثيرا كأساس لسير القضية.

وقالت المنظمة الدولية في مسح عن التعذيب تصدره كل عامين إنه حدث تراجع بنسبة 14 في المئة في عدد الوقائع مقارنة بالتقرير السابق لكن التعذيب في الحجز مشكلة مستمرة.

وخلصت الأمم المتحدة إلى أن 35 في المئة من بين 790 محتجزا متهمين بالانتماء إلى التمرد الذي تقوده طالبان، تعرضوا للتعذيب أو إساءة المعاملة، وأنه لم يحاكم أحد سوى في واقعة واحدة منذ عام 2010.

وأضافت أن هناك ”تقارير ذات مصداقية“ عن أماكن للاحتجاز السري تديرها السلطات الأفغانية في عدد من المناطق وطالبت الأمم المتحدة بتحديدها وإغلاقها فورا.

وقالت الحكومة الأفغانية ردا على التقرير إنها تقبل بعض دواعي قلق المنظمة الدولية لكنها تختلف ”في كثير من الحالات“ مع المحتوى الذي كان مضللا من حيث الأرقام.

ورغم التحفظات أقرت الحكومة الأفغانية بأن التعذيب مشكلة وأكدت التزامها بوضع خطة للقضاء عليه.

وتحدث المحتجزون عن 16 وسيلة للتعذيب منها الضرب والصدمات الكهربائية والتعليق من الأيدي أو الأرجل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com