مدارس سعودية ترفض استقبال طلاب مصابين بالإيدز

مدارس سعودية ترفض استقبال طلاب مصابين بالإيدز

المصدر: الرياض - من ريمون القس

أكدت مسؤولة صحية وجود مدارس في المملكة العربية السعودية رفضت استقبال طلاب مصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة (إيدز) في صفوفها رغم مخالفتها للتعليمات.

وقالت الدكتورة سناء فلمبان مديرة البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز والمشرفة على قسم المناعة بوزارة الصحة السعودية إن الوزارة نقلت طلاباً مصابين بالإيدز لمواقع تعليمية ملائمة لهم، بعد أن رفضت بعض المدارس استقبالهم أو رفض بعض أولياء أمور الطلاب الدراسة معهم في هذه المدارس.

وتشير أرقام وزارة الصحة السعودية إلى إن عدد الحالات المكتشفة من مرض الإيدز خلال العامين 2012 و2013 وصلت إلى 22136 حالة، وبلغت في 2012 نحو 20539 حالة منها 5890 لسعوديين و14649 مقيمين، وفي 2013 بلغ 1777 حالة منها 542 من السعوديين و1235 من المقيمين بارتفاع 26 %.

وبلغت نسبة الحالات المكتشفة في مستشفيات السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليوناً منهم نحو 20 مليون مواطن، نحو 96%، و3% بسبب استخدام أدوات الحلاقة لأشخاص آخرين أو أدوات ملوثة من إبر وغيرها و1% بسبب نقل دم خاطئ من مريض لآخر.

وأوضحت الدكتورة سناء أن المرأة الحامل عند اكتشاف المرض فيها بشكل مبكر قبل الحمل أو خلال الثلاثة الأشهر الأولى من الحمل مع إعطائها العلاج الطبي اللازم والجلسات المناسبة، لا تنجب أطفالا مصابين بمرض نقص المناعة، ووضعهم يكون سليما بحسب الدراسات التي أجرتها الوزارة، حيث يتم إنزال نسبة الفيروس في الدم إلى 0% ويحافظ على مستوى الخلايا المناعية مع تقديم العلاج اللازم للطفل لمدة ستة أسابيع والأم بعد الولادة ويمنع رضاعتها الطبيعية للطفل خوفاً من نقل المرض له.

وكان مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية بجدة، الاستشاري الدكتور نزار باهبري، قال قبل مؤخراً، إن 85 % من المصابين بالأمراض الجنسية في المملكة لا تتم معاملتهم بطريقة أخلاقية من قبل موظفي القطاع بسبب النظرة السلبية تجاههم.

وأوضح ”باهيري“ إنه رغم التثقيف والتوعية بكيفية الممارسة الصحيحة مع المصابين بالأمراض الجنسية إلا أن كثيراً من الممارسين الصحيين لا يفصلون عواطفهم وفرض الأحكام عن حياتهم المهنية، وما زال الأغلبية منهم يجهلون الطريقة الصحيحة في التعامل الإنساني معهم.

وأضاف أن أكثر الأمراض التي يتعامل معها منسوبو قطاع الصحة السعودي بسلبية هو مرض الإيدز الذي ارتبط ظهوره بالممارسات غير الأخلاقية كالمثلية الجنسية والعلاقات الجنسية غير الشرعية.

وكان مسؤول صحي قد أكد، العام الماضي، أن 96% من حالات مرض الإيدز في السعودية ناتجة عن الاتصال الجنسي.

يذكر أنه تم اكتشاف أول حالة إيدز في السعودية في العام 1986.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com