طبيبة مغربية تجري أول عملية جراحية بالتنويم المغناطيسي

طبيبة مغربية تجري أول عملية جراحية بالتنويم المغناطيسي

المصدر: الرباط - من سكينة الطيب

استطاعت طبيبة مغربية إجراء أول عملية جراحية في العالم باعتماد التخدير بالتنويم المغناطيسي، وتمكنت الدكتورة أسماء خالد مختصة في مجال الإنعاش والتخدير من إجراء عملية جراحية لمريضة من غينيا بواسطة التنويم المغناطيسي، عوض التنويم العادي عبر التخدير العام.

وتعيش أسماء خالد حاليا في فرنسا، وتعمل في المستشفى الجامعي بباريس، بصمت مسارها في عالم الطب بعد أن حصلت على شهادة الدكتوراه في الطب العام وطب الكوارث والطوارئ، حيث اختارت التخصص في مجال «طب التخدير والإنعاش».

وتقول أسماء عن تفاصيل إجراء عملية جراحية بالتنويم المغناطيسي ”المريضة كانت مغنية تعاني من ورم خبيث يتواجد بالقرب من الغدة الدرقية قرب الأعصاب المسؤولة عن الصوت. والمشكل الآخر أن هذه المغنية كانت خائفة من أن تفقد صوتها، على اعتبار أن العملية معقدة. ولكونها مغنية محترفة لها صوت كورالي يهمها الحفاظ على صوتها. أجرينا لها عملية جراحية بالتنويم المغناطيسي“.

وعن تفاعل المريضة معها تقول الطبيبة ”قبل إجراء العملية كشفت لها أنها لن تخضع للتخدير، وأن الطبيب الجراح وأنا نقترح أن تجرى لها العملية عن طريق التنويم المغناطيسي، لاعتبارات شرحتها بالتدقيق. وطبعاً يبقى لها الحق أولا وأخيراً في قبول هذا الاقتراح أو رفضه، ونظراً لأنها كانت خائفة من أن يصاب صوتها بأذى، قبلت الاقتراح، رغم أنها علمت أن المضاعفات يمكن أن تكون ولو كانت في هذا المجال ضئيلة جداً، مما نضطر معه من تغيير التنويم المغناطيسي إلى تنويم كلاسيكي عبر التخدير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة