منع متظاهرين فلسطينيين من الوصول إلى بيت ايل

منع متظاهرين فلسطينيين من الوصول إلى بيت ايل

منع متظاهرين فلسطينيين من الوصول إلى بيت ايل

رام الله- منعت الشرطة الفلسطينية، الاثنين، عشرات المواطنين في مدينة رام الله، الذين خرجوا في مسيرة ضد مخطط (برافر) في النقب المحتل، من الوصول إلى مستوطنة بيت ايل القريبة من المدينة.

 

وخرج المتظاهرون من وسط مدينة رام الله تجاه مستوطنة بيت ايل استجابة للدعوات الشعبية من اجل مناصرة فلسطيني الداخل والنقب في اراضي عام 1948، التي شهدت الإثنين إضرابا شاملاً.

 

وجاب المتظاهرون شوارع رام الله، قبل ان يتوجهوا إلى حاجز بيت إيل الإسرائيلي، لكن قوات معززة من الشرطة الفلسطينية، حالت من وصولهم ، بعد ان شكلت جدارين بشريين امام المتظاهرين، ما أدى إلى مشادات كلامية قامت عناصر الشرطة على اثرها بدفعهم بقوة وحدوث صدامات بين الطرفين.

 

وشهدت نحو 15 مدينة وقرية في مناطق النقب والمثلث والجليل اعتصامات شعبية، بالتزامن مع نقاط تظاهر أخرى في الضفة الغربية والقدس وغزة. 

 

ويهدف مخطط برافر الذي يستهدف النقب المحتل تهجير 40 ألف فلسطيني من النقب، وهدم ست وثلاثين قريةً فيه، والاستيلاء على 800 ألف دونم من أراضيه.

 

وكانت أراضي عام 1948 شهدت الاثنين، مسيرات غضب رفضا لمخطط ‘برافر’، توزعت على 15 نقطة تظاهر في المثلث والنقب والجليل.

 

ووقعت مواجهات بين المتظاهرين وشرطة الاحتلال أمام مكتب ما يسمى سلطة توطين البدو في مدينة بئر السبع. وكان المتظاهرون أغلقوا قبل ظهر الإثنين، الشارع الرئيس في بئر السبع أمام مكتب تهجير عرب النقب، ورفضوا الانصياع لأوامر الشرطة بإخلاء المكان.

 

وهاجمت الشرطة المتظاهرين بعنف، واعتدت عليهم باستخدام الضرب والدفع لإبعادهم عن الشارع. واعتقلت نحو 20 متظاهرا من الشباب والشابات.

 

وتشهد المدن والبلدات العربية في الداخل إضرابا شاملا في جميع مرافق الحياة، فيما ذلك المؤسسات العامة، والسلطات المحلية، والبنوك والعيادات الطبية وكافة المؤسسات الخدماتية، وذلك تعبيرا عن غضب الفلسطينيين في الداخل ورفضهم لمخطط برافر التهجيري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com