ضغط أوروبي على عباس لإصدار مرسوم الانتخابات قبل التفاوض مع إسرائيل حول القدس
ضغط أوروبي على عباس لإصدار مرسوم الانتخابات قبل التفاوض مع إسرائيل حول القدسضغط أوروبي على عباس لإصدار مرسوم الانتخابات قبل التفاوض مع إسرائيل حول القدس

ضغط أوروبي على عباس لإصدار مرسوم الانتخابات قبل التفاوض مع إسرائيل حول القدس

كشف عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية، اليوم الاثنين، عن وجود ضغط أوروبي على الرئيس الفلسطيني محمود عباس من أجل إصدار المرسوم الرئاسي للانتخابات التشريعية والرئاسية قبل التفاوض مع إسرائيل حول إجرائها في القدس المحتلة.

وشدد عباس زكي أنه على الرغم من دراسة الطلب الأوروبي إلا أنه في حال صدر المرسوم الرئاسي فإنه سيتم الإعداد لجداول الانتخابات والتسجيل للناخبين، وسيتم السماح للفلسطينيين بكل المناطق باستثناء القدس.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد صرح في أكثر من مناسبة بأنه لن يتم إصدار المرسوم الرئاسي للانتخابات المقبلة دون أن تشمل القدس الشرقية، كاشفا عن تقديم السلطة الفلسطينية طلبا للاحتلال الإسرائيلي من أجل الموافقة على السماح بإجراء الانتخابات في القدس الشرقية، بحسب صحيفة "دنيا الوطن".

وكشف زكي عن "مباحثات تجري مع كافة الجهات الدولية لتطبيق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي على الأرض"، موضحاً أن "ما طلبناه تأكيدا أوروبيا، وضمانة من الاتحاد الأوروبي بإجرائها في المدينة المقدسة، لكن التعهدات الأمريكية والأوروبية لا يتم الالتزام بها".

من جهته، قال جمال محيسن، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في حديث مع إذاعة "صوت فلسطين"، الاثنين، إن  الاتحاد الأوروبي، يدرك طبيعة الصراع في منطقة الشرق الأوسط، أكثر من الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن أوروبا  ليست بعيدة عن سياسة واشنطن".

وأضاف: "أنه ما دام الاتحاد الأوروبي، يؤمن بأساس حل الدولتين، وهناك دولة معترف بها، المطلوب الاعتراف بالدولة الأخرى، ننتظر اجتماع دول الاتحاد، والاعتراف بدولة فلسطين، وإن كانت هناك صعوبة في ذلك، بسبب بعض الدول في الاتحاد والمنحازة بالكامل لإسرائيل، وإذا كانت هناك قناعات في بعض الدول، مثل السويد ولوكسمبورغ، يمكن الاعتراف بشكل أحادي من قبل هذه الدول".

وتابع محيسن: "موقف أوروبا ليس بالمستوى المطلوب، ونؤكد أنه إذا بقينا ننتظر الاعتراف الجماعي الأوروبي بدولة فلسطين، سيتم الانتظار طويلا. يجب على الدبلوماسية الفلسطينية أن تعمل بشكل فردي مع الدول، للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، هذا هو الرد الطبيعي أمام الفاشية الإسرائيلية، وسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com