الجسمي يشارك في حفل جمعية سيدات مصر

السفير فوق العادة للنوايا الحسنة يدعم المشاريع الخيرية التي تساهم في علاج مرضى القلب في مصر، ويضع الأعمال الإنسانية والمجتمعية ضمن أولوياته.

المصدر: أبو ظبي- (خاص)

شارك الفنان الإماراتي حسين الجسمي في الحفل الخيري السنوي ‏لجمعية سيدات مصر في أبوظبي، والذي أقيم لدعم ومساندة مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب في مدينة ”أسوان“ في مصر.

وتأتي مشاركته تلك ضمن نشاطاته كـ“سفير فوق العادة للنوايا الحسنة“ وبدعوة من السفير المصري إيهاب حمودة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحت شعار ”أنقذ قلب“ وبإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية الإماراتية.

وتحدث الجسمي خلال الحفل عن أهمية المشاركة ودعم هذه المشاريع الخيرية التي ستساهم في علاج ”قلوب تنبض في حب مصر“، بعد أن رحب بجميع الضيوف من الجالية المصرية المقيمة في الإمارات والقادمين من خارجها، قائلاً: ”أنتم أصحاب مكان ونحن ضيوفكم“، ثم قام بغناء أغنيته الشهيرة ”تسلم إديك“، أتبعها بأغنية ”ستة الصبح“ بناء على طلب الحضور.

وأكد ”السفير فوق العادة للنوايا الحسنة“ أن إهتمامه في مثل هذه الأعمال التي تساهم وتعمل في خدمة الإنسانية والمجتمعية من أهم الأولويات التي يُجدولها ضمن أعماله ونشاطاته، وهو الأمر الذي يزيده ”شرفاً“ معتبر أنها ”واجب“ عليه تجاه بلاده الإمارات والخليج والوطن العربي، مؤكداً أنه مستمر في هذا المضمار الخيري الإنساني، التي يقدمها كإنسان محب لوطنه وللناس قبل أن يكون فنان أو سفيراً للنوايا الحسنة، لصالح الجمعيات الخيرية والمراكز الراعية للإنسانية.

وكرمت جمعية سيدات مصر في نهاية الحفل الذي عقد في فندق سوفيتل الكورنيش في مدينة أبو ظبي قاعة كريستال، الجسمي على مشاركته في هذا الحفل، التي تركت أثراً كبيراً لدى قلوب المصريين، حسب ما تم إعلانه خلال عملية التكريم من قبل السفير المصري في الإمارات.

ويستعد الجسمي خلال الفترة المقبلة للمشاركة بالملحمة العالمية ”عناقيد الضياء“ لإعلان الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، ويعد من أضخم الأعمال الفنية المسرحية في التاريخ عن الإسلام، إلى جانب مشاركته في حملة مؤتمر ”اسمع صوتي – تمكين الاشخاص الصم“ في دبي لصالح مركز ”كلماتي“ للنطق والتواصل، بهدف دعم لغة الإشارة الإماراتية ومجتمع الصم بشكل عام.

وسيقوم بالمشاركة أيضاً خلال شهر نيسان (آبريل) المقبل وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد إمارة دبي، لصالح الجمعية الخليجية للإعاقة في الملتقى العلمي السنوي الرابع عشر للجمعية الخليجية للإعاقة تحت شعار: ”الخدمات المقدمة للشباب من ذوي الإعاقة …. الواقع والطموح“، وجميعها للأهداف الإنسانية في الإمارات والخليج والوطن العربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com