كندة هبراوي رسامة تعكس بأعمالها ثراء الشرق وتنوع الغرب

فنانة سورية أمريكية تتراوح أعمالها ما بين الفن التقليدي والاتجاهات الحديثة في الخط العربي.

المصدر: إرم- (خاص)

تعكس الفنانة التشكيلية الأمريكية السورية الشابة كندة هبراوي في رسوماتها الفن التقليدي والاتجاهات الحديثة في الخط العربي، مازجة في لوحاتها ما بين الشرق والغرب في محاكاة لونية أقرب إلى الخيال.

واختارت كندة لنفسها منذ انطلاقتها طريقة في الرسم غير التي اعتدناها من طرق فنية نمطية، حيث تطلق العنان للفرشاة لتخرج بمكنون قلبها وعقلها من الأفكار، بفلسفة خاصة تكون نتيجتها لوحات تعكس روحها.

ولدت كندة بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية لأبوين سوريين عام 1978، وقضت سنوات عمرها الأولى بالسعودية، وقد كان لرؤيتها أعمال الخطاط العراقي حسن المسعودي أكبر التأثير على ميولها الفنية، كما تقول.

تلقت كندة علومها في عدة دول عربية فقد التحقت، بالمدرسة الثانوية بالمنامة بالبحرين، وأنهت سنوات الدراسة الجامعية في أميركا. وقد استطاعت بمهاراتها أن تمهد الطريق للجيل الجديد من الفنانين العرب الأمريكيين.

وتتراوح أعمالها مابين الفن التقليدي والاتجاهات الحديثة في الخط العربي، من خلال دراستها بدأت التوسع في الخط العربي القديم بإعطائه لمسة عصرية. فهي كأمريكية من أصول عربية شعرت بالحاجة إلى أن تعكس من خلال أعمالها الفنية ثراء الشرق إلى جانب التنوع الحضاري الغربي.

”إرم“ تنشر لها مجموعة من اللوحات المختارة، والتي يعرض بعضها بمتحف الشارقة للخط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com