مفاجأة حول جيفري إبستاين.. المليادير المنتحر كان عميلًا للموساد – إرم نيوز‬‎

مفاجأة حول جيفري إبستاين.. المليادير المنتحر كان عميلًا للموساد

مفاجأة حول جيفري إبستاين.. المليادير المنتحر كان عميلًا للموساد

المصدر: إيناس السيد-إرم نيوز

كشف كتاب جديد مفاجأة تُضاف لجرائم المليادير المنتحر، جيفري إبستاين، المتهم بالتحرش الجنسي للقاصرات، مفادها أنه ومديرة أعماله غيسلاين ماكسويل كانا جاسوسن يعملان لصالح الموساد الإسرائيلي.

ويسرد كتاب ”الرجال الموتى لا يعيشون الحقائق“  Dead Men Tell No Tales  للصحفي الأسترالي ديلان هوارد والكاتبة ميليسا كرونين والمراسلين الآخرين أسرار ”مؤامرة دولية“ يقولون إنهم على كشفها لمدة 8 سنوات.

وذكر الكتاب أن إبستاين ومديرة أعماله جذبا السياسيين ورجال الأعمال الغربيين البارزين والمشاهير لممارسة الرذيلة مع الفتيات القاصرات من أجل ابتزازهم، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويكشف الكتاب أن روبرت ماكسويل، والد غيسلاين الذي توفي في ظروف غامضة عام 1991 بعد سقوطه من يخته، كان أيضًا جاسوسًا للموساد، وهو الأمر الذي تردد لسنوات، ولكن لم يثبت مطلقًا.

ويُظهِر الكتاب أن روبرت ماكسويل هو الذي قدم جيفري إلى عالم الجاسوسية بعد أن بدأ مواعدة غيسلاين، بالرغم من روايات أشخاص يعرفون إبستاين وماكسويل في وثائق المحكمة أنهم التقوا بعد وفاة والدها.

وقالت لورا غولدمان، صديقة لعائلة ماكسويل، إنها تعتقد ليس فقط أن روبرت ماكسويل كان جاسوسًا للموساد، لكن غيسلاين قامت بمواصلة عمله.

ويزعم آري بن ميناشي، وهو جاسوس إسرائيلي سابق، أنه كان ”معالج“ روبرت ماكسويل ، و“قدم“ إبستاين إلى وكالة الاستخبارات وأراد أن ”يقبلوه كجزء من المجموعة“.

ويضيف أن خبراء الاستخبارات استخدموا إبستاين وغيسلاين للقيام بحيلة لتصوير شخصيات سياسية بارزة تمارس الجنس مع فتيات صغيرات السن، حتى يتمكنوا من ابتزازهم لاحقًا، حيث كان إبستاين محاطًا بأناس مهمين حول العالم.

وبالرغم من أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل على قيام إبستاين بتصوير مشاهير آخرين والسياسيين وهم ”يمارسون الجنس مع فتيات صغيرات“، إلا أن العديد من ضحاياه أفادوا بتزويد منزله بالكاميرات التي صورت غرف النوم والحمامات، وقالت إحداهن إنه أخبرها أنه يحتفظ بالفيديوهات في مكان آمن.

يُشار إلى أنه تم العثور على إبستاين مشنوقًا في زنزانة سجن بنيويورك في آب/أغسطس ، عن عُمر يُناهز 66 عامًا، بعد اعتقاله بتهمة الاتجار الجنسي بالبشر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com