“ الماضي“ رئيسا لمؤسسة الصناعات العسكرية السعودية

“ الماضي“ رئيسا لمؤسسة الصناعات العسكرية السعودية

الرياض- أصدر العاهل السعودي، السبت، عددا من الأوامر الملكية، من أهمها تعيين المهندس محمد بن حمد الماضي ،الرئيس التنفيذي لشركة سابك حاليا، رئيسا للمؤسسة العامة للصناعات العسكرية في البلاد، كما أعفى نائب وزير الإسكان المهندس عباس بن أحمد بن محمد هادي، من منصبه، دون ذكر أسباب.

و“محمد الماضي“ هو نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة سابك ،أكبر شركة بتروكيماويات في الشرق الأوسط وأكبر شركة في صافي الربح في العالم 2013، وتجاوزت إيراداتها 50 مليار دولار في عام 2013.

والتحق الماضي بشركة سابك منذ تأسيسها العام 1976، وتقلد عدة مناصب كان آخرها مدير عام المشاريع قبل أن يشغل منصبه الحالي نائباً لرئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للشركة العام 1998.

و“الماضي“ عضو مؤسس ورئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، كما أنه رئيس مجلس إدارة شركة الأسمدة العربية السعودية (سافكو).

وتم تعيينه في العام 2012 نائباً لرئيس مجلس إدارة مجلس الأعمال الأمريكي السعودي؛ وهي مؤسسة متخصصة في تشجيع وتسهيل تبادل العمليات التجارية والاستثمارية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة .

كما أن الماضي عضو مجلس إدارة منتدى ”بواو“ الخاص بآسيا، وعضو في كل من مجلس الأعمال الدولي ومجلس الاستدامة العالمي المنبثقين عن المنتدى الاقتصادي العالمي، وهو من أوائل المسؤولين التنفيذيين الذين أسهموا في دعم موضوع مكافحة الفساد ووضعه على قمة أولويات الأجندة الدولية على خلفية إطلاقه مبادرة ”شراكة في مكافحة الفساد“ في المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2004.

ويعتبر الماضي أحد أكثر القادة تأثيراً في مجال صناعة الكيماويات والبتروكيماويات. فقد أدرجته مجلة ”جولف نيوز“ ضمن قائمة أكثر مائة شخصية عربية تأثيراً في العالم للعام 2014.

كما احتل الماضي المرتبة الثانية ضمن قائمة أقوى خمسين شخصية في قطاع الصناعة التحويلية للعام 2012، حسب تصنيف مجلة ”أرابيان أويل آند غاز“.

كما صنف ضمن أقوى أربعين لاعباً في قطاع الكيماويات لأربع سنوات متتالية (2007-2010م) وفقاً لمجلة ”آي سي آي اس كيميكال بزنس“.

وفي العام 2009م حاز الماضي جائزة ”بتروكيميكال هيريتيج“ من الاتحاد الوطني لمصافي تكرير البتروكيماويات، وفي العام 2005م، حصل على لقب الرئيس التنفيذي للقطاع الصناعي في إطار جائزة ”الرئيس التنفيذي للشرق الأوسط“ السنوية.

ولد المهندس الماضي ونشأ في السعودية. وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكيميائية من جامعة (كولورادو)، وشهادة الماجستير في نفس المجال من جامعة (وايومنغ) في العام 1975.

كما حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية في العلوم، وجائزة خريج الهندسة المميز من جامعة (كولورادو) العام 2012م. وأصبح عضوا فخريا في كلية الأعمال بلندن العام 2007م.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com