حركة نزوح كبيرة شمال درعا السورية بسبب المعارك

حركة نزوح كبيرة شمال درعا السورية بسبب المعارك

درعا-يشهد كل من الريف الشمالي لمحافظتي درعا والقنيطرة جنوب سوريا؛ حركة نزوح واسعة من المنطقة إلى بعض المدن والبلدات المجاورة، ومخيمات النازحين، قرب الشريط الحدودي مع اسرائيل غرب القنيطرة، في ظل تواصل المواجهات العنيفة بين المعارضة المسلحة والقوات النظامية، وتقدم الأخير في بعض القرى والبلدات فيهما.

وتحدثت مصادر المعارضة السورية والتنسيقيات؛ عن نزوح أكثر من 2000 عائلة؛ عن قرى وبلدات دير العدس ودير ماكر وكفر شمس والهبارية وحمريت، لجأ معظمهم إلى مدينة الحارّة الخاضعة لسيطرة المعارضة شمال درعا، ومنهم من استمر في رحلة النزوح؛ حتى مخيمي الأمل وبريقة على الحدود مع اسرائيل.

ودفعَ نقص الإمكانيات وصعوبة إدخال المساعدات عبرَ الحدود السورية الأردنية؛ المجلس المحلي المعارض في مدينة الحارّة اليوم؛ إلى إطلاق نداء استغاثة عبرَ صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك؛ ناشدَ خلالها جميع المنظمات الإنسانية الدولية؛ بتقديم مساعدات ”عاجلة“ للنازحين السوريين، واصفاً وضعهم ”بالمأساوي“.

وأوضح ”نادر أبو زياد“ – مدير مؤسسة بادر الاجتماعية في درعا – في تصريحات للأناضول؛ أن ”معظم الهيئات والمؤسسات الإغاثية المحلية؛ ليس لديها القدرة على تأمين جميع النازحين السوريين من شمال درعا، وتقديم المساعدات لهم؛ بسبب إمكانياتها ”المتواضعة“، والصعوبات التي تواجهها في إدخال المساعدات، عبرَ منافذ غير شرعية على الحدود مع الأردن“.

وأضاف أبو زياد أن “ أعداد النازحين السوريين كبيرة جداً، وعلى جميع الهيئات الفاعلة في المجال الإغاثي في الدولة المجاورة؛ التحرّك بسرعة لإنقاذ آلاف النازحين؛ الذين يقضون أوقاتاً ”حرجة“، في ظل الأجواء البادرة التي تعصف في المنطقة“.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المناطق في أقصى شمال محافظة درعا؛ تشّهد ”أعنف“ المواجهات منذ شهور، بين القوات النظامية وفصائل تابعة للمعارضة المسلحة، في إطار الحملة العسكرية التي تشنّها القوات النظامية، فيما تقول مصادر المعارضة أن ”مقاتلين من مليشيات حزب الله اللبناني؛ تتقدم القوات النظامية في تلك المعارك“ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة