أمير سعودي يعتذر لمسؤول تم سجنه

أمير سعودي يعتذر لمسؤول تم سجنه

المصدر: الرياض - من ريمون القس

اعتذر أمير سعودي بارز من رئيس الأمن في شركة غاز حكومية تم سجنه ليوم واحد وأفرج عنه فيما بسبب منعه دخول لجنة حكومية رسمية إلى منطقة داخل الشركة لرفضها ارتداء الزي الخاص بالسلامة.

وذكرت صحيفة محلية إن الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قدم شكره واعتذاره لرئيس الأمن في شركة الغاز الوطنية صالح الزهراني، الذي أُوقف في مقر شرطة جدة، بسبب رفضه دخول لجنة مشكلة من عدة جهات رسمية، إلى منطقة داخل الشركة، إلا بعد ارتداء زي خاص لدواعي السلامة.

وقال الأمير خالد الفصيل، لـ ”الزهراني“ خلال استقباله له ”أعتذر لك باسمي واسم مسؤولي المنطقة وأشكرك على أداء عملك“.

وروى الزهراني تفاصيل القصة قائلاً إن ”لجنة مشكلة من محافظة جدة، ومكتب العمل، طلب أعضاؤها الدخول إلى مقر الشركة، وتحديداً إلى خطوط الإنتاج التي لا يسمح بالدخول فيها إلا بعد ارتداء زي مخصص لمثل هذه المواقع، فما كان مني إلا أن منعتهم كونهم غير متقيدين بالزي الرسمي الذي يخولهم بدخول الموقع“.

وأضاف ”في اليوم التالي، طلب مني مركز الشرطة الحضور، وفور وصولي أودعت التوقيف مدة 24 ساعة… وبعد التحقيق معي أفرج عني كوني غير مخطئ“.

وأكد أنه كان قد عقد العزم على تقديم استقالته نظير ما تعرض له، إلا أن استقبال الأمير خالد الفيصل له جعله يعدل عن الأمر“، قائلاً إنه ”بعد لقاء أمير المنطقة عادت لي معنويات عالية، لا سيما أن الأمير خالد أنصفني وأعاد لي اعتباري“.

ولم يوضح الأمير خالد أو ”الزهراني“ أو حتى الصحيفة ما ستؤول إليه اللجنة التي ادعت على ”الزهراني“ وما إذا سيتم فتح تحقيق حول تقديمهم بلاغ ضده.

وكان قد تم تشكيل اللجنة الحكومية بهدف وضع حلول عاجلة لأزمة نقص إمدادات أسطوانات الغاز المنزلي التي تشهدها مدينة جدة منذ عدة أيام، وصل فيها سعر الأسطوانة إلى عدة أضعاف، كما تسببت الأزمة بتشكل طوابير طويلة أمام محال بيع الغاز في جدة ثاني أكبر المدن في السعودية رابع أكبر دول العالم مخزوناً للغاز، وأكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com