الكيرياتين
الكيرياتينمتداولة (تعبيرية)

هل تناول الكرياتين يفيد جسمك حقًا؟

في عالم مكملات اللياقة البدنية، يتميز الكرياتين بفوائده المزعومة في بناء العضلات. ومع ذلك، تبقى فعاليته وسلامته موضوعًا للبحث والتدقيق، بحسب تقرير نشره موقع huffpost.

وفقًا للأطباء، يقدم الكرياتين فوائد ملموسة لاكتساب العضلات وتعزيز القوة، مما يجعله خيارًا معقولًا للعديد من الأفراد، وهو مادة طبيعية موجودة في عضلاتنا على شكل جزيء يسمّى فوسفات الكرياتين.

وللكرياتين دور في توفير الطاقة خلال فترات قصيرة من النشاط البدني المكثف، مثل رفع الأثقال أو الركض. وتظهر الدراسات تحسنًا ملحوظًا في الأداء بين مستخدميه، مع زيادة الحد الأقصى لأوقات العدو الأسرع.

في حين أن الكرياتين يساعد في نمو العضلات عن طريق تعزيز محتوى الماء وتخليق البروتين، إلا أن تأثيره على تمارين التحمل لا يزال غير مؤكد، إذ يستكشف الباحثون الفوائد المحتملة للرياضيين ذوي القدرة على التحمل، ولكن لا توجد أدلة قاطعة.

وأوضح التقرير أن مكملات الكرياتين ليست جميعها متساوية في الجودة والنقاء. لذا، يُنصح المستهلكون باختيار الكرياتين مونوهيدرات والبحث عن منتجات معتمدة من طرف ثالث لضمان السلامة والفعالية. ومع ذلك، من المهم أن يضع المستهلكون في اعتبارهم أيضًا الآثار الجانبية المحتملة، بما في ذلك الجفاف وعدم الراحة في الجهاز الهضمي.

بالإضافة الى ذلك، أكد الخبراء على أهمية استشارة أخصائيي الرعاية الصحية قبل البدء في تناول مكملات الكرياتين، خاصة الأفراد الذين يعانون من مشاكل في الكلى أو الكبد. كما يؤكدون على أهمية مراقبة الآثار الضارة وطلب التوجيه من خبراء الطب الرياضي عند الحاجة.

ويمكن أن يساعد التعاون مع مقدمي الرعاية الصحية الأفراد على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن استخدام الكرياتين واستكشاف خيارات بديلة لتحقيق أهداف اللياقة البدنية الخاصة بهم.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com