أطفال غزة يقضون عطلتهم الدراسية بالشارع – إرم نيوز‬‎

أطفال غزة يقضون عطلتهم الدراسية بالشارع

أطفال غزة يقضون عطلتهم الدراسية بالشارع

المصدر: غزة - من رموز النخّال

بدأت العطلة النصفية الدراسية في المدارس الفلسطينية ، و بدأ معها قلق الأهالي على أبنائهم بكيفية التمتع بإجازتهم ، في ظل عدم توفر أماكن بديلة للترفية و قضاء أوقات مفيدة ونافعة، ليكون مصير الأطفال خلال هذه عطلتهم المدرسية القصيرة الشارع، بسلبياته على الطالب و أسرته، و على المجتمع المحلي، و الذي يؤدي إلى هدر أوقاتهم واكتسابهم عادات وسلوكيات سيئة .

حيث تقول سميرة العبسي أن أبنائها بمجرد أن انهوا آخر امتحان من امتحانات الفصل الأول حتى نزلوا إلى الشوارع لكي يلعبون ”القلول“ و ”الكرة“ مع أبناء الجيران، و برغم الأجواء الباردة يستيقظ أبنائها من النوم مبكراً ، و يذهبون للعب مع جيرانهم و برغم حجم الخطر الذي يحدق بهم نتيجة لذلك، إلا أنها لا تستطيع ، لقلة الأماكن الترفيهية و البرامج المفيدة التي من المفترض أن يقضوا أوقاتهم فيه، و عدم توفير بيئة سليمة للأطفال لممارسة رياضتهم وهواياتهم بعيدا عن كل ما يمكنه ان يؤثر على سلوكياتهم ، مبينة أن وجود الألعاب الالكترونية و مهارات الحاسوب و العاب ”الفيس بوك“ لم تغني عن لعب الأبناء خارج المنزل و الاختلاط بالآخرين من أبناء جيلهم.

و أما اعتماد زيبق فتُشجع أبنائها في بعض الأيام على السهر ليلاً ، لتتركهم ينامون معظم ساعات النهار، خوفاً من نزولهم الشارع ، و تعرضهم لمخاطر كثيرة، نتيجة اللهو مع الآخرين في الشوارع .

و من جانبه أكد أخصائي علم النفس جميل الطهراوي أنه من الصعب منع الأطفال اللعب في الشوارع خلال إجازتهم المدرسية بسبب قلة النوادي الرياضية و الترفيهية و الفنية بالأطفال، مشدداً على ضرورة المراقبة و المتابعة من قبل الأهالي حتى لا ينعكس ذلك سلباً على سلوكياتهم.

و أضاف طهرواي ”يمكن للأهل المساهمة في جعل أبنائهم يستغلون الإجازة بشكل جيد، إذا تلمسوا اهتماماتهم، و عملوا على إشراكهم في أنشطة لا مانع من أن تكون متعددة الأغراض أي تجمع بين الجد والتسلية والترويح، ويمكن أن تكون مفيدة لهم بعيداً عن أجواء الدراسة “ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com