دراسة.. الاقتصاد الإسلامي لم يعد حكراً على الدول الإسلامية

دراسة.. الاقتصاد الإسلامي لم يعد حكراً على الدول الإسلامية

دبي- في ظل إعلان حكومة دبي عن خطتها لتكون عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، إضافة إلى النمو السريع والطلب المتزايد على المنتجات المالية الإسلامية في البلدان غير الإسلامية، فإن كل تلك العوامل وأكثر توضح الحاجة الكبيرة في الوقت الراهن إلى كوادر الاستشاريين المختصين في الاقتصاد الإسلامي و التعاملات المالية الإسلامية، حيث يحتاج العالم الآن لدراسة قواعد الاقتصاد الإسلامي الدقيقة، بحسب دراسة أجراها معهد بروجريس للتدريب و الاستشارات بدبي.

وبينت الدراسة أن المملكة المتحدة أصبحت منذ شهر يونيو أول بلد غير مسلم يصدر الصكوك و السندات المالية الإسلامية، حيث أعلنت بنوك عالمية عدة مثل هونغ كونغ، وغولدمان ساكس، وجنوب أفريقيا، لوكسمبورغ وكل من بنك طوكيو ميتسوبيشي وبنك سوسيتيه جنرال أنها ستعتمد نفس الخطوة قبل نهاية العام الجاري.

وفي هذا الإطار علقت ندى سعيد المدير العام للمعهد، على نمو الاقتصاد الإسلامي في الدول غير المسلمة قائلة: على الرغم من أن القواعد المالية الإسلامية لا تجيز الفوائد المركبة وذلك وفق الشريعة الإسلامية، إلا أنه كان من المثير للاهتمام إصدار هونك كونج لأول صك إسلامي بقيمة مليار دولار، ومجيء ثلثي المستثمرين من خارج العالم الإسلامي، حيث بات من الواضح أن القواعدالشرعية المفروضة على التعاملات المالية تصب في مصلحة كل من تعامل بها من مستثمرين مسلمين أو غيرهم.

وعلى الصعيد المهني أضافت ندى سعيد: ”إننا في معهد بروجريس ومن خلال الدراسة هذه، لم نكشف فقط عن الحاجة الملحة لاستشاريين ومهنيين مدربين على ممارسة التمويل والتعاملات الإسلامية فقط، و إنما سلطنا الضوء أيضاً على أهمية وقيمة اعتماد النظام الاقتصادي الإسلامي من قبل المعهد القانوني للمحاسبين الإداريين CIMA والذي سيعكس بالإيجاب على تدريب و تعليم الاستشاريين الماليين هنا في الإمارات وباقي أنحاء العالم على حد سواء.

وأوضحت المدير العام للمعهد أنه و بالتوازي مع رؤية قيادة دبي لجعل الإمارة عاصمة عالمية للتمويل الإسلامي، فإن معهد بروجريس يطرح الآن دورة الإعداد لشهادة في التمويل الاسلامي، والمعتمدة بدرجة دبلوم من المعهد القانوني للمحاسبين الإداريين CIMA.

وأعلنت ندى عن تواريخ الدورات بداية من الدورة الأولى و التي تبدأ يوم14 فبراير، و انتهاء التسجيل في الدورة في10 من الشهر نفسه، و تستمر الدورة لستة أشهر، تتخللها الاختبارات المقامة تحت اشراف المعهد القانوني للمحاسبين الاداريين وبعد الانتهاء بنجاح يتسلمالمشاركينشهاداتهم التي تؤهلهم للعمل في مجال التمويل الإسلامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com