”أحكي فنًا“.. عرس الإبداع يُزين أَزِقَّة القبائل الجزائرية (صور)

”أحكي فنًا“.. عرس الإبداع يُزين أَزِقَّة القبائل الجزائرية (صور)

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز 

تشهد منطقة القبائل الجزائرية مهرجانًا شعبيًا مميّزًا يحمل عنوان ”أحكي فنًا“، ويستوعب مئات المبدعين في فنون الحكاية والرسم والتصوير والموسيقى والمسرح.

وفي أجواء مفعمة بثقافة الفرح، تستوعب ضاحية بوزقن التابعة لبلدة أزفون بمحافظة تيزي وزو، (110 كلم شرقي العاصمة الجزائر)، قوافل من الفنانين متعددي الأطياف والتوجهات في عرس سنوي يقام منذ العام 2003.

وفي الدورة الـ16 للمهرجان، كان الهامش متاحًا للاستمتاع بتراث الأمازيغ المخضرمين، ويتعلق الأمر بـ“قصائد أشويق“ التي تشتهر بها الجدّات، وقامت تسعديت، ززليخة، وردية وغيرهنّ، من خلال إلقاء كم نوعي من هذه القصائد الشعبية الموجّهة بشكل خاص إلى الأطفال.

وفي مشهد عذب، جلست عواجيز وصبايا وفتيان على طول سلالم بوزقن العتيقة، وراحت الحناجر السخية تصدح بحكايات قروية تحضر فيها الخصال الطيبة، وتكون غالبًا مطرّزة بأغانٍ على وقع موسيقى الناي، ودندنات ”القويطرة“، وهي آلة تقليدية.

وفي زقاق يعلو شاطئ أزفون الساحر، استمتع الحاضرون بمسرحية الممثل الواحد (الوا مان شو) التي أداها الفنان ربيع قشي، وقام فيها بتقمص شخصية جحا ومغامراته غير المنتهية، بينما عطّر الحكواتي قادة بن سميشة أسماع المتلقين بتشكيلة منوّعة من القصص الشعبية.

ووفّر مهرجان ”أحكي فنًا“ فضاءً للبرعمة إيلين، والرسام شفيق، والموسيقار عادل، لاستعراض مواهبهم، واختارت بنات المنطقة الساحلية التفنن في تحضير أطباق الكسكسي والشخشوخة والبغرير التي أنعشت زوار المدينة الزرقاء التي يتعانق فيها البحر والغابة والجبل.

وفي تصريح لـ“إرم نيوز“، أبرز مدير المهرجان فوزي سعد الله أنّ التظاهرة تراهن على حفظ التراث الشفهي المحلي، والاعتناء برسكلة أفاريز المبدعين الصاعدين، مشيرًا إلى انفتاح المهرجان على كافة أيقونات المحافظات الـ48، في بلد- قارة يتسم بفرادة مخزونه وثراء ألوان التعبير لدى القبائل والشاوية والميزابيين والطوارق، وهي مجموعات إثنية أصيلة في الجزائر.

ويتطلع عرّابو مهرجان ”أحكي فنًا“ إلى توسيع العرس ليكتسي طابعًا مغاربيًا في السنوات المقبلة، فضلًا عن اهتمامهم بالانفتاح على فولكلور وموروث القارة الأفريقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com