الأديب التركي يشار كمال يتعرض لوعكة صحية

الأديب التركي يشار كمال يتعرض لوعكة صحية

إسطنبول – نُقل الكاتب والأديب التركي المشهور ”يشار كمال“ إلى المستشفى، اليوم الخميس، جراء تعرضه لوعكة صحية.

ويشار كمال (92 عامًا)، نقل ظهر اليوم إلى مستشفى كلية الطب بإسطنبول، نتيجة لصعوبة في التنفس، واضطراب في ضربات القلب، وأدخل إلى وحدة العناية المكثفة، ويخضع حاليًا للعلاج.

جدير بالذكر أن يشار كمال، أديب وصل إلى العالمية، من خلال خياله المدهش، وفهمه الكبير لأعماق النفس البشرية، الذي تصوره أعماله الأدبية، وأصبح واحدًا من الشخصيات الرائدة في الأدب العالمي.

وولد ”كمال صادق غوتشلي“ المشهور باسم يشار كمال، عام 1926 بقرية ”حميدة“، التابعة لمدينة ”قادرلي“، بولاية عثمانية، التي لجأت إليها عائلته بعد أن كانت تعيش في قرية ”إرنيس“، قرب بحيرة ”وان“، بعد أن هاجرت بسبب الاحتلال الروسي، أثناء الحرب العالمية الأولى، بينما تشير بعض المصادر إلى ميلاده عام 1923.

وبعد تركه المدرسة الثانوية في عامه الأخير، اشتغل في مجال الزراعة، وعدد من المهن الشاقة، بجانب الكتابة.

وكان ”كمال“ أول كاتب تركي يترشح لجائزة نوبل العالمية للآداب، وأصبح على تواصل مع الفنانين، والكتاب اليساريين في أوائل أربعينات القرن الماضي، فيما عاش أول تجربة اعتقال سياسي عندما كان في السابعة عشر من عمره، وعقب ذلك نشر أول كتاب له بعنوان ”مرثيات“ من الفلكلور عام 1943.

بعد إنهائه الخدمة العسكرية، انتقل للعيش في إسطنبول عام 1946، وعمل موظفًا في شركة فرنسية لتعبئة الغاز، ثم اعتقل مرة ثانية على خلفية سياسية، وبعد إطلاق سراحه عام 1951، عمل كاتبًا في ”صحيفة الجمهورية“، تحت توقيع يشار كمال.

حاز يشار كمال على الكثير من الجوائز المحلية، وأخرى عالمية، وتركت أعماله الأدبية بصمة في الأدب التركي، حيث تنوعت أعماله بين الروايات، والقصص، وروايات الأطفال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com