الجزائريون ينعشون السياحة في تونس وتوقعات بقدوم 4 ملايين سائح

الجزائريون ينعشون السياحة في تونس وتوقعات بقدوم 4 ملايين سائح

المصدر: زينة بن بلقاسم - إرم نيوز

يواصل السياح الجزائريون التوافد على تونس بشكل قياسي، وسط توقعات بقدوم 4 ملايين سائح جزائري مع نهاية العام 2019.

وأكد مصدر حكومي، أن السياح الجزائريين خلقوا حركة لافتة في عدد من المدن التونسية، خلال الموسم السياحي الحالي، إذ توافدوا بشكل غير مسبوق خصوصا على محافظتي نابل وسوسة.

وتوقع المصدر الحكومي، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن يشهد شهر أغسطس/ آب المقبل قدوم عشرات الآلاف من السياح الجزائريين لقضاء إجازاتهم الصيفية.

وأوضح الصحفي أنيس الهيشر أنه قضى ثمانية أيام في منطقة الحمامات السياحية التابعة لمحافظة نابل، وأنه وجد ترحيبًا تونسيًّا كبيرًا خصوصًا وأن فترة مكوثه في تونس تزامنت مع كأس الأمم الأفريقية التي توجت فيها الجزائر بطلًا.

وأكد في حديثه لـ ”إرم نيوز“ أنه زار محافظة نابل وياسمين الحمامات ومنطقة سيدي بوسعيد والعاصمة تونس ولاحظ وجود الكثير من المقومات السياحية والمناطق الجميلة التي تجعل السائح يستمتع بعطلته.

ورغم بعض النقائص، فقد أكد الهيشر أن حفاوة الاستقبال وتعامل التونسيين الطيب مع الجزائريين والسياح الأجانب يشجّع السياح على العودة مجددًا إلى تونس.

وأكد أنه اختار قضاء إجازته في تونس برفقة صديق له؛ لأن السياحة لم تأخذ بعد الأهمية الكبرى والأولوية المطلقة في الجزائر.

من جهته، كشف رئيس ديوان السياحة التونسية فؤاد الواد، عن توافد 80 ألف جزائري على تونس لقضاء العطلة الصيفية خلال الـ 10 أيام الأولى من شهر يوليو/ تموز الجاري.

وأضاف فؤاد الواد، في تصريح صحفي، أن عدد الجزائريين الذين قدموا إلى تونس منذ بداية السنة بلغ مليونًا و126 ألفًا و870 سائحًا، مشيرًا إلى أن الرقم ارتفع بنسبة 14،8 في المائة مقارنة بالسنة الماضية.

وقال الواد، إن عدد السياح الجزائريين شهد ارتفاعًا قياسيًّا هذه السنة مقارنة مع السنة الماضية رغم حديث عن منع مرور الجزائريين الملتحين والجزائريات المرتديات للنقاب من الحدود التونسية..

وتؤكد السلطات الرسمية التونسية، أن السياح الجزائريين أسهموا في إنقاذ الموسم السياحي التونسي منذ العام 2015 الذي شهد هجمات إرهابية دموية تسببت في عزوف السياح الأوروبيين عن القدوم لتونس.

ويعتبر مراقبون أن السائح الجزائري يفضل الوجهة التونسية بسبب القرب الجغرافي بين البلدين وتشابه العادات والتقاليد بين الشعبين إضافة إلى سهولة التنقل، وتمتعهم بأسعار مناسبة سواء لاستئجار الشقق المؤثثة أو للسكن في النزل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com