الأمم المتحدة قلقة بشأن جلد مدون سعودي

الأمم المتحدة قلقة بشأن جلد مدون سعودي

واشنطن- أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، أنها تجري اتصالات مستمرة مع السلطات السعودية بشأن تنفيذ الحكم بالجلد على أحد المدونين والنشطاء الحقوقيين، الجمعة الماضية.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام فرحان حق: ”نحن على اتصال بالسطات السعودية بشأن الحكم الذي تم تنفيذه على أحد النشطاء السعوديين الجمعة الماضية، وقد أوضحنا للسعوديين رأينا، وسوف نستمر في التعبير عن موقفنا إزاء هذا الحكم“.

ونفذت السلطات السعودية، الجمعة الماضي، حكما بجلد المدون السعودي رائف بدوي (50 جلدة)، وذلك بعد إدانته بارتكاب جرائم تتعلق بالإنترنت وبالإساءة للإسلام، وتضمن الحكم السجن 10 سنوات، وألف جلدة، بمعدل 50 جلدة أسبوعيا.

وأكد نائب المتحدث باسم الأمين العام أن ”بان كي مون يشعر بقلق شديد إزاء عقوبة الجلد العلني على المدون السعودي رائف بدوي“.

وأضاف: ”لقد صدقت المملكة العربية السعودية على اتفاقية مناهضة التعذيب، وقد أعربت لجنة مناهضة التعذيب في تقريرها الأخير بشأن المملكة العربية السعودية الصادر عام 2002، عن قلقها من أحكام العقاب البدني مثل الجلد، التي تفرضها السلطات القضائية والإدارية السعودية، وهي أحكام لا تتفق مع اتفاقية مناهضة التعذيب“.

وتابع: ”أعرب أيضا الأمين العام الجمعة الماضية عن قلقه إزاء بدء تنفيذ العقوبة على المدون السعودي رائف بدوي، الذي تم اعتقاله ومحاكمته وإدانته بسبب ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير وحرية المعتقد“.

ومضي قائلاً: ”أعرب مكتب الأمم المتحدة حقوق الإنسان في وقت سابق عن القلق ازاء الأحكام القاسية التي تفرضها السلطات السعودية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، وبطبيعة الحال، فإن بان كي مون يشارك السيد المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسن في قلقه بشأن الحكم بالجلد علي الناشط السعودي اليوم الجمعة الماضية“.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللانسانية أو المهينة، في 10 ديسمبر/ كانون الأول 1984، وبدأ سريان المعاهدة في 26 يونيو/حزيران 1987.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة