الكويت لا تخشى مواجهة أستراليا في افتتاح كأس آسيا

الكويت لا تخشى مواجهة أستراليا في افتتاح كأس آسيا

لا تسبب المواجهة المرتقبة أمام أستراليا المستضيفة في افتتاح كأس آسيا لكرة القدم الجمعة المقبل، أي مخاوف للكويت المتعثرة حيث يشعر المنتخب الكويتي الفائز باللقب الآسيوي من قبل بالثقة في قدرته على مباغتة أصحاب الأرض.

وسيستهل المنتخبان النسخة 16 من البطولة القارية في الاستاد المستطيل بملبورن، في ظل سعي أستراليا للفوز على الكويت بطلة عام 1980 قبل المواجهتين التاليتين أمام عمان وكوريا الجنوبية.

وخسرت الكويت 5-0 أمام عمان في كأس الخليج 22 في نوفمبر تشرين الثاني الماضي، وهو ما نتج عنه رحيل المدرب جورفان فييرا وتعيين التونسي نبيل معلول. ولا يتوقع الكثيرون خروج الفريق من دور المجموعات.

ومع ذلك، فإن الكويت لا تزال متمسكة بالأمل في التغلب على أستراليا بقيادة انجي بوستيكوجلو في ظل سعي الفريق لبلوغ دور الثمانية لأول مرة منذ عام 2000.

وقال لاعب الوسط خالد القحطاني الإثنين ”ليس الأمر مستحيلا. يمكننا أن نهاجم أمام استراليا ولا توجد مشكلة في ذلك.“

وقال عبد الله البريكي إن فريقه الذي حقق 4 انتصارات مقابل هزيمة واحدة في 6 مباريات رسمية أمام أستراليا لن يخشى من المهمة.

وقال لاعب الوسط الكويتي للصحفيين ”الكويت لا تخشى من أي فريق منافس.“

وأضاف ”تحترم الكويت كافة الفرق التي تلعب أمامها. أستراليا من المنتخبات الجيدة للغاية…سنبذل قصارى جهدنا في المباراة من أجل تحقيق الفوز.“

وكانت الكويت تأمل في خوض آخر مباراة استعدادية أمام الإمارات السبت الماضي، قبل مواجهة أستراليا، إلا أن اللقاء الغي في اللحظات الأخيرة بسبب خلاف حول تسجيل اللقاء رغم اصطفاف اللاعبين في النفق المؤدي إلى الملعب.

وكان التونسي معلول الذي تعاقد لتدريب الكويت بعد تركه لتدريب الجيش الذي ينافس في دوري نجوم قطر يرغب في تسجيل المباراة لمساعدته في استعدادات الفريق، إلا أن الاتحاد الإماراتي للعبة قال إن هذا يشكل خرقا للاتفاق بين الطرفين بخوض اللقاء دون جمهور أو تسجيل أو بث أو وجود وسائل إعلام.

وأوضح المدافع خالد إبراهيم السبب في إلغاء اللقاء قائلا ”كان مدربنا يعمل في قطر…وقطر والإمارات يلعبان في نفس المجموعة. اعتقدوا (الإماراتيون) أن المدرب سيمنح قطر تسجيلا للمباراة.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة