الصحفي البريطاني كانتلي: الحياة في الموصل وردية

جون كانتلي يدّعي من داخل مدينة الموصل بمحافظة نينوى أنّ الحياة تسير كالمعتاد، نافيا أن تكون المدينة الخاضعة لسيطرة "داعش" تعيش الخوف.

الموصل – ادعى الصحفي البريطاني جون كانتلي في تقرير مصور من داخل مدينة الموصل بمحافظة نينوى أنّ الحياة تسير كالمعتاد، نافيا أن تكون المدينة الخاضعة لسيطرة ”داعش“ تعيش الخوف.

وظهر الصحفي البريطاني الرهينة منذ أكثر من سنتين لدى تنظيم الدولة الإسلامية في تقرير مصور مدته 8 دقائق أثناء قيادته لسيارة زائرا خلالها الأسواق والمستشفى ومركز الشرطة قائلا إنّ: ”أسواق الموصل مثلها مثل باقي الأسواق، ولا تفتقد أي شيء“.

وأشار كانتلي لطائرات التحالف الدولي بالقول: ”هذه الطائرات بلا جدوى“.

وختم كانتلي تقريره واقفا خلف شاشة كبيرة في أحد شوارع الموصل كانت تبث تقريره القديم في كوباني، حيث علق: ”هذه الشاشة تبث تقريري في كوباني وأنا الآن في الموصل، وهذا يدل بلا شك على حجم مساحة الدولة الإسلامية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com