طلاب غزة يعانون من استمرار انقطاع الكهرباء

طلاب غزة يعانون من استمرار انقطاع الكهرباء

المصدر: إرم ـ من رموز نخال

في ظل الأزمة الخانقة التي يعانى منها قطاع غزة جراء الحصار المحكم و الإغلاق المستمر للمعابر التجارية، و حالة المد والجذر لأزمة الوقود والوقود الصناعي الخاص بتشغيل كهرباء غزة ، حيث تتنوع عدد ساعات وصل الكهرباء ما بين 3 إلى 6 إلى 8 وصولا لـ4 ساعات وصل يومياً في مدن القطاع، الأمر الذي يلقى على كاهل المواطن بالإرهاق النفسي والتغيير في أداء مهامه وفقاً لجدول الكهرباء الجديد الذي يتغير بين الفينة والأخرى، حيث يؤثر على كافة الأنشطة الخاصة بالفرد و مزاجه و سلوكه، و لاسيما شريحة الطلاب الذين يتعرضون لضغوط نفسية ومعاناة هائلة بسبب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة بغزة.

ومن ناحيته يبين الباحث سميح خلف أن انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة يؤثر على العملية التعليمية وعلى قدرة الطلاب لممارسة العملية التعليمية من مراجعات وأبحاث وتقارير علمية التي أصبحت مرتبطة بعجلة الإنترنت، موضحاً أن الكهرباء وان كانت ذات أهمية كبرى بما توفره من إضاءة ليلا بعد يوم حافل بالمحاضرات قد يستمر إلى قبل الغروب بزمن قليل، فان شبكة الانترنيت وفي مجال التحول الالكتروني كوسيلة واتصال بين المدرس في الجامعة وطلابه وما يقتضيه هذا الاتصال من مذاكرة الدروس والمحاضرات وأداء الواجبات الملقاة على عاتقهم من خلال صفحتهم على الويب إلى صفحة المتابعة والمرجعية من أستاذ المادة، في ظل هذه الالتزامات المتشابكة بين هيئة التدريس والطلاب.

و تكمن المشكلة التي يمر فيها طلاب غزة في معدلات الكفاءة العلمية والمؤثر العملي على رقي الحياة الأكاديمية والعلمية والتطبيقية، حيث يؤكد خلف أن شريحة الطلاب ضحية مناكفات سياسية و هم على أبواب الامتحانات النهائية في ظل شح الكهرباء، متسائلاً عن دور حكومة الوفاق في الحد من المشكلة، و المسؤولية الوطنية تجاه الطلاب الذي هم أعمدة الوطن و مستقبل الغد، و يطالب بتغليب المصالح الفئوية لصالح الشعب و حقوق الطلاب خاصة و المواطنين عامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com