حالة العاهل السعودي ”مستقرة ويشعر بتحسن“

حالة العاهل السعودي ”مستقرة ويشعر بتحسن“

الرياض – ذكر مصدر مطلع على شؤون الديوان الملكي السعودي، يوم الأربعاء، أن حالة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ”مستقرة ويشعر بتحسن“.

وأضافت مصادر الوكالة البريطانية بأن نقل الملك عبد الله إلى المستشفى جاء بعدما عانى من صعوبات في التنفس.

وكان الديوان الملكي قد أعلن، الأربعاء، أن الملك عبد الله (90 عاماً) دخل صباح الأربعاء، مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض، لإجراء بعض الفحوصات الطبية، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وفي أعقاب إعلان الديوان الملكي أن الملك عبد الله دخل المستشفى لإجراء فحوصات طبية، أرسل أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ببرقية إلى العاهل السعودي للاطمئنان على صحته. كما بعث نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ببرقيتين مماثلتين.

وكان العاهل السعودي قد أجرى، يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، عمل جراحي في مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالعاصمة الرياض لتثبيت رابط مثبت بفقرات الظهر بعد أن اكتشف الأطباء وجود تراخٍ به.

ومنذ إجراء العملية، يغيب العاهل السعودي عن أي مناسبات رسمية خارج المملكة، كان آخرها القمة الخليجية في الدوحة يوم 9 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وصار ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود يترأس أغلب جلسات مجلس الوزراء السعودي.

والعمل الجراحي الأخير هو رابع عمل جراحي للملك عبد الله خلال عامين، وسبق أن أجرى عمل جراحي مماثل في المستشفى نفسه لإعادة تثبيت تراخي الرابط المثبت حول الفقرة الثالثة في أسفل الظهر في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وكانت وسائل إعلام قد نشرت صورة ظهر فيها أنبوب تنفس رفيع يخرج من أنف الملك عبد الله بينما كان يلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم 28 مارس/آذار الماضي، وهي صورة أثارت تكهنات بشأن تدهور كبير في صحة العاهل السعودي واحتمال تنحيه عن الحكم نظراً لحالته الصحية.

وربطت التكهنات ذلك بإصدار العاهل السعودي يوم 27 مارس/ آذار الماضي، قراراً بتولي أخيه غير الشقيق الأمير مقرن بن عبد العزيز (69 عاماً) ولياً لولي العهد الحالي الأمير سلمان على أن ”يبايع ولياً للعهد في حال خلو ولاية العهد، ويبايع ملكاً للبلاد في حال خلو منصبي الملك وولي العهد في وقت واحد“.

ولكن، نفت مصادر سعودية، آنذاك، نية الملك، الذي يتولى الحكم منذ العام 2005، التنحي عن الحكم، معتبرة أنه لا يزال قادراً على إدارة دفة الحكم، بحسب وسائل إعلام خليجية.

مواد مقترحة