عقب تصريح محمد أنور.. ما مدى انتشار ”الترند المدفوع“ في الدراما المصرية

عقب تصريح محمد أنور.. ما مدى انتشار ”الترند المدفوع“ في الدراما المصرية

المصدر: سيد الطماوي - إرم نيوز

أثار الفنان المصري الشاب محمد أنور، جدلًا واسعًا في مصر، عقب كتابته منشورًا جريئًا، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، أشار فيه إلى محاباة بعض النقاد لأصدقائهم من النجوم المشاركين في دراما رمضان الحالي، ومجاملتهم على حساب أعمال فنية أخرى، إضافة إلى لجوء البعض لطرق غير شرعية في تصدر بعض الأعمال المشاركة لـ“التريند“، من خلال دفع ما يقرب من 7 آلاف جنيه يوميًا، حتى يتصدر قائمة البحث على ”غوغل“ أو ”تويتر“.

وأصر محمد أنور، على جديته فيما كتبه على حسابه الشخصي ”فيسبوك“، مؤكدًا أنه مازال عند كلامه بأن هناك عددًا كبيرًا من الفنانين يلجؤون إلى دفع الأموال مقابل تصدر أعمالهم قوائم البحث عبر الإنترنت والسوشيال ميديا.

وأشار إلى أن تلك الوسائل تضيع حقوق شباب ونجوم آخرين، تعبوا كثيرًا لكي يخرجوا بعمل فني مُرضٍ للجمهور، دون محاولات للتلاعب أو استخدام وسائل المكر، في تحقيق نسب مشاهدات زائفة.

وكشف أنور، لـ“إرم نيوز“، بأن هناك علاقات وطيدة بين بعض النجوم ومحترفي ”السوشيال ميديا“، ويهدفون إلى تحريك أرقام المشاهدات لبعض الأعمال الفنية المشاركة في دراما رمضان الحالي، واللعب فيها، وزيادة نسب مشاهدتها لأرقام كبيرة بطرق محترفة، مشيرًا إلى أن الأمر وصل إلى حد العمل مقابل تعاقدات ورواتب مالية مجزية، ليست من أجل نشر محتوى الحلقة على موقع ”يوتيوب“، بل مقابل الوصول إلى ”التريند“ بدفع الأموال.

ولفت إلى أن ”هوس“ الوصول إلى القمة لدى البعض، أضاع المنافسة الحقيقية على ”التريند“، خاصة وسط أعمال متنوعة وهادفة، وأعمال أخرى ليس منها أي هدف وغير مفهومة، مشيرًا إلى أنه على علم بأسماء عدد من الفنانين الذين يقومون بالدفع من أجل تصدر ”التريند“، لكنه يمتنع عن ذكر أسماء لحساسية الأمر.

ومن جهته، قال محمد الزلباني الناقد الفني المصري، إن مسألة دفع أموال من أجل الترويج للأعمال الفنية، هو أمر مسموح به، حيث يتم دفعها لترويج لقطات من المسلسل عبر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، تحتوي على عدد كبير من الزوار، وتجلب قراءات عديدة، مشيرًا إلى أنه أمر متبع من قبل جميع المسلسلات.

وأضاف الزلباني، لـ“إرم نيوز“، أن دفع أموال طائلة لتصدر حلقات المسلسلات لـ“التريند“، كان يحدث العام الماضي، حينما كانت تنزل جميع حلقات المسلسلات المشاركة، فور عرضها على ”يوتيوب“.

وبين الوضع العام الحالي اختلف، حيث اشترط منتجو الأعمال الدرامية، عدم بث حلقات المسلسلات على ”يوتيوب“، حتى إن الحلقات الموجودة عليه مسربة، ولا يوجد مسلسل يعرض على ”يوتيوب“ سوى ”سوبر ميرو“.

وأوضح، أن الفنان محمد أنور أعرب عن ضيقه وغضبه، ونشر منشوره، بسبب الهجوم الشديد على مسلسل ”البرنسيسة بيسة“، الذي يشارك فيه، مشيرًا إلى أن العمل يستحق الهجوم، نظرًا لخلوه من جميع أشكال الكوميديا، وللمحتوى السيء الذي قدمه خلال الأيام الماضية.

وذكر الناقد الفني المصري، أن الفنان محمد أنور، لو شاهد حلقات ”البرنسيسة بيسة“ بنفسه كان سينتقدها، حيث يقدم كوميديا قديمة ليس لها جمهور حاليًا، مضيفًا أن هناك أزمة جديدة ظهرت على بعض الفنانين، وهي أنهم أصبحوا لا يتحملون النقد، وهو أمر يجب الانتباه لخطورته، حتى لا يؤثر على المستوى الفني للنجم المتعرض للانتقاد.

وأكد أن مسألة محاباة النقاد لأصدقائهم من الفنانين، من أجل مجاملة عمله الفني على حساب عمل آخر، غير موجودة، مشددًا على أنه لا يوجد ناقد استطاع التوافق على مسلسل حتى الآن بأنه جيد، حيث إن أغلبية المسلسلات المشاركة في الدراما الرمضانية الحالية، من سيئة إلى أسوأ.

من جهته، أكد الفنان أحمد السقا، أن المنافسة على ”التريند“ تخلف ضياعًا لمجهود وتعب البعض، في ظل إتاحة وسائل تكنولوجية حديثة وعقول مُفكرة ومُدبرة تستطيع اختراق أي نظام لتحقيق ما يحلو لها، مشيرًا إلى أنه لا يهتم بـ“التريند“ إلا حين الوصول له عن استحقاق وجدارة، ويشعر بإعجاب جمهوره ومتابعيه بالعمل الفني المشارك فيه بشكل ملموس، حينها يفتخر أنه تصدّر ”التريند“، وقوائم البحث.

وأضاف السقا، لـ“إرم نيوز“، أن تصدر مسلسله الحالي ”ولد الغلابة“، لـ“تريند“ البحث، لأكثر من مرة على مدار شهر رمضان، تم بفضل مجهود أبطال وصُناع العمل، وتقمص كافة المشاركين في العمل لشخصياتهم بشكل أقنع الجمهور بحقيقة ما يحدث، لافتًا إلى أن المخرج محمد سامي لعب دورًا كبيرًا في إخراج العمل بهذا الشكل الذي لاقى نجاحًا كبيرًا منذ أول حلقاته وحتى الآن.

ولفت السقا، إلى أنه لم يلجأ نهائيًا إلى مسألة الدفع مقابل الوصول إلى ”التريند“، مؤكدًا أنها تُقلل من صاحبها، وتشعره بأنه لن ينال النجاح دون تلك الطرق، لذا فإنه يُفضل أراء الجمهور على العمل الفني الذي يقدمه، حتى يتعلم من خطئه، ولا يتذوق طعم نجاح مزيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com