شح الورق يجبر أكبر صحيفتين في إيران على خفض عدد الصفحات

شح الورق يجبر أكبر صحيفتين في إيران على خفض عدد الصفحات

المصدر: إرم نيوز

خفضت اثنتان من أكبر الصحف اليومية الإيرانية انتشارًا، عدد صفحاتها بدءًا من اليوم الأحد؛ بسبب ندرة الورق، وسط العقوبات الأمريكية والأزمة الاقتصادية.

وقالت تقارير لوسائل إعلام إيرانية، إنّه ”في خضم أزمة ورقية وارتفاع أسعاره، قلصت صحيفة ”همشهري“ التابعة لبلدية العاصمة الإيرانية طهران، وصحيفة ”إيران“ التابعة للحكومة، صفحاتهما لتصبح 16 صفحة بعدما كان عددها 24 صفحة، أي كل صحيفة قلصت 8 صفحات“.

وصحيفة همشهري (المواطن)، التي تأسست عام 1990 وتمولها بلدية طهران، هي أول صحيفة يومية ملونة في إيران وتستخدم لأكثر من 60 صفحة من الإعلانات المبوبة، ويتم توزيع الصحيفة داخل حدود بلدية طهران، ويبلغ عدد نسخها 180 ألف نسخة.

ثم بعد ذلك وسعت عملها لتطبع نسخة خاصة بمحافظة أصفهان وثانية خاصة بأخبار وأنشطة محافظة مازندران شمال إيران، كما تقوم بطباعة ملحق رياضي.

ومنذ بداية العام الإيراني الجديد (الذي بدأ في 21 مارس الماضي)، أصبحت أسعار الورق باهظة الثمن ونادرة في إيران.

وفي الوقت نفسه، كشف رئيس تحرير إيران، جواد دليري، عن جانب آخر من ندرة الورق في تغريدة عبر حسابه في تويتر، معترفًا ”بأن الصحف اليومية الإيرانية سوف تنفد في غضون يوم أو يومين“.

وأطلقت صحيفة إيران الحكومية بنسختها الفارسية والإنجليزية في عام 1995 وتملكها وكالة الأنباء الرسمية (IRNA) وتبيع 110 آلاف نسخة يوميًا.

وقال دليري: ”ندرة الورق ضيقة للغاية لدرجة أن العديد من الصحف اليومية فقدت ثلثي تداولها في الشهرين الماضيين“.

وتؤكد تقارير أخرى أيضًا أن سعر الورق قد ارتفع إلى الحد الذي لم يصبح فيه ورق الصحف المطبوعة فحسب، بل أصبحت جميع الأنواع المختلفة، غير موجودة.

وأبلغت السلطات الإيرانية مرارًا وتكرارًا عن تجار ورق ينتهكون القانون ويقومون بتخزين الورق المستورد مؤقتًا لتحقيق المزيد من الأرباح.

وقال قائد شرطة طهران العميد حسين رحيمي مؤخرًا، إن تاجر جملة أطلق عليه اسم ”سلطان الورق“ قد تم اعتقاله.

وقال رحيمي: ”لقد استورد سلطان الورق، إلى جانب 16 آخرين، 30000 طن من الورق بعملات مدعمة من الحكومة، لكنه باعها في السوق المفتوحة“، مضيفًا أن ”المعتقل متهم بجني 17 تريليون ريال (حوالي 110 ملايين دولار على أساس سعر السوق المفتوح)“.

واستنادًا إلى التقارير الإخبارية المحلية، يتم استيراد أكثر من 90 في المائة من ورق صناعة النشر الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة