مجلة أمريكية تحذر من غواصات روسية تطلق أسلحتها دون الإبحار بالمياه

مجلة أمريكية تحذر من غواصات روسية تطلق أسلحتها دون الإبحار بالمياه

المصدر: شوقي عبدالعزيز – إرم نيوز

باتت الغواصات الروسية قادرة على إطلاق صواريخ ”كروز“ وهي راسية في الميناء، بالتالي يمكن لها إطلاق أسلحتها بسرعة أكبر دون الحاجة إلى الإبحار في المياه المفتوحة، وفق ما جاء في مجلة ”ناشيونال إنترست“ الأمريكية.

وذكرت المجلة أن ”هذا الأمر يشكل خطرًا كبيرًا، نظرًا لأن الغواصات حين تغادر الميناء بشكل مفاجئ تعتبر علامة تحذير على أن أعمالًا عدائية وشيكة الوقوع، لكن قدرتها على إطلاق صواريخ وهي في رصيف الميناء تجعل الهجوم المفاجئ أسهل“.

وأضافت أن ”وسائل الإعلام الروسية وصفت إطلاق صاروخ من رصيف الميناء بأنه دليل آخر على قوة غواصات الهجوم النووي الجديدة ياسن مثل الغواصة سيفيرودفينسك، وبفضل تصميمها الضخم البالغ 14000 طن، الذي يعد أكثر تطورًا بكثير من الغواصات الروسية في الحرب الباردة، فإن سفن ياسن السبع مسلحة بصواريخ كاليبر وصواريخ أونيكس المضادة للسفن والطوربيدات“.

وقد أطلقت الغواصة سيفيرودفينسك، وهي جزء من الأسطول الشمالي للبحرية الروسية، صاروخ كاليبر أثناء وجودها في الميناء.

وحسب صحيفة ”إزفستيا“ الروسية، فإنه ”في السابق، كانت عمليات الإطلاق باستخدام غواصة راسية على الرصيف مستحيلة، لأنه في هذا الموضع لا تعمل عدد من الوحدات والأنظمة، لكن تم حل هذه المشكلة الفنية الآن، فقد أطلق البحارة في الأسطول الشمالي صواريخ كروز من طراز كاليبر بنجاح، دون مغادرة البحر المفتوح، مباشرة من جدار الرصيف، وأظهرت التدريبات أن الغواصة ستكون قادرة على القيام بمهامها القتالية بفعالية“.

ونقلا عن رئيس نادي الغواصين في سانت بطرسبرغ، إيجور كوردين، أوضحت الصحيفة أنه ”تم تدريب غواصات الصواريخ الباليستية الروسية خلال الحرب الباردة على إطلاق النار وهي على الرصيف“.

وأفاد كوردين، إن ”الصواريخ التي تطلق من الموانئ يمكن أن تستخدمها الغواصات العاملة في القاعدة البحرية الروسية في مدينة طرطوس السورية، وأن مثل هذه الفرص للغواصات ستكون مطلوبة بشكل خاص في المناطق الساخنة في جميع أنحاء الكوكب، وعلى وجه الخصوص، يجب أن تكون الغواصات الموجودة في مركز الخدمات اللوجستية في مدينة طرطوس السورية قادرة على دعم القوات البرية بالنيران في أي وقت“.

يذكر أن صاروخ ”كاليبر“ ذي القدرة النووية الذي أطلقته الغواصة ”سيفيرودفينسك“، هو صاروخ هجومي تابع للبحرية الروسية يشبه صاروخ توماهوك الأمريكي، وتحمله مجموعة متنوعة من السفن السطحية والغواصات، ويتراوح مدى الطراز الأساسي للصاروخ ما بين 1000 إلى 1500 ميل تقريبًا، ولكن الطراز  Kalibr-M القادم سيتراوح مداه ما يقرب من 3000 ميل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة